شريط الأخبار

القيادي عزام: جريمة "مرمرة" فرصة كبيرة لتحقيق الوحدة و المصالحة الوطنية

09:59 - 03 حزيران / يونيو 2010

القيادي عزام: جريمة "مرمرة" فرصة كبيرة لتحقيق الوحدة و المصالحة الوطنية

فلسطين اليوم - غزة

قال الشيخ نافذ عزام، القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي والمتواجد حالياً في القاهرة إن جهود المصالحة التي تبذلها مصر لم تحدث أي اختراق، لكن القيادة المصرية لا تزال تواصل جهودها و مساعيها لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

 

وأضاف عزام في حديث إذاعي اليوم الخميس، أن الجميع لاحظ في الآونة الأخيرة أنه لم يحدث أي اختراق في موضوع المصالحة، لكنه أعرب عن أمله في أن تستمر هذه المساعي لحين تحقيق مطالب شعبنا بتحقيق الوحدة و المصالحة الوطنية، مشيراً إلى أن ما حدث في عرض البحر ضد سفينة مرمرة يجب أن يكون محفزاً لتحقيق الوحدة.

 

و فيما يتعلق بفتح معبر رفح من قبل السلطات المصرية، اعتبر عزام أن هذه خطوة ايجابية اتخذتها مصر لا سيما وأن المعبر هو المتنفس الوحيد للمواطنين في غزة.

 

و أضاف: بالرغم من أن فتح المعبر لم يحدد بموعد زمني، فإن القرار بذاته مريح للشعب الفلسطيني و يأتي للتخفيف من معاناتهم، مؤكداً أن الوضع الطبيعي هو أن يفتح المعبر بشكل دائم، معبراً عن أمله في أن تصل المناقشات الحاصلة في هذا الإطار إلى فتحه بشكل دائم.

 

وأكد عزام أن موضوع فتح معبر رفح يطرح بشكل دائم للنقاش مع الأشقاء المصريين لكن هناك العديد من الاعتبارات التي تطرح من جانبهم مثل موضوع الانقسام الحاصل في الساحة الفلسطينية، لكن نأمل أن نتجاوز هذه الاعتبارات و أن يتم التوصل إلى قرار بفتح معبر رفح بشكل كامل.

 

و شدد عزام على أن الجريمة التي ارتكبتها إسرائيل في عرض البحر ضد أسطول الحرية التركي هو فرصة كبيرة لترتيب وضعنا الداخلي و لحشد موقف داعم لنا و لقضيتنا، مؤكداً أن إسرائيل الآن تعيش في ورطة كبيرة، و أن جريمتها جلبت لها ضرراً كبيراً خصوصاً في علاقاتها مع الكثير من الدول التي كانت تدعمها، حيث أصبح موقف هذه الدول واضحاً و أصبحت تطالب بعقاب إسرائيل على جريمتها.

 

و قال ايضاً أن جريمة مرمرة هي فرصة كبيرة على الصعيد الفلسطيني لتحقيق الوحدة و لترتيب الوضع العربي و حشد موقف دولي لإدانة إسرائيل و ملاحقتها و محاصرتها.

 

 

انشر عبر