شريط الأخبار

رئيس جمعية الفلاح يندد بالجريمة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية

02:16 - 01 حزيران / يونيو 2010

رئيس جمعية الفلاح يندد بالجريمة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية

فلسطين اليوم: غزة

ندد الشيخ د.رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين، بقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بالاعتداء على سفن أسطول الحرية صباح اليوم، الأمر الذي أوقع عشرات الشهداء والجرحى من المتضامنين الذين كانوا في طريقهم لتضميد جراح إخوانهم المحاصرين في غزة.

 

وتقدم الشيخ طنبورة بالتعازي الحارة لكافة أهالي الشهداء وخاصة في تركيا والتي كان لها النصيب الأكبر من عدد المتضامنين لتؤكد أنها لن تترك أهل غزة يتألمون بل ستواصل محاولتها من أجل التخفيف عنهم.

 

وبين د. طنبورة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي بجريمتها البشعة قتلت الأمل لدى مئات المعاقين الفلسطينيين الذين أصيبوا خلال حرب غزة وكانوا ينتظرون مئات الكراسي الكهربائية على متن السفن التي تم اعتراضها.

 

وأضاف طنبورة " إن هذا الاعتداء الإجرامي هو خرق للقانون الدولي وانتهاك صارخ لأبسط الأعراف الإنسانية ويجب أن لا يمر هذا الاعتداء الهمجي  دون أن تتحمل إسرائيل عواقب تصرفاتها ."

 

وتابع د. طنبورة "أن هؤلاء المتضامنين والذين يبلغ عددهم (750) متضامناً جاءوا من أربعين دولة بينهم شخصيات برلمانية وسياسية وإعلامية جاءوا برسالة إنسانية سامية  للتضامن مع أهالي قطاع غزة المحاصر ، يحملون معهم الغذاء والدواء والكساء والكراسي المتحركة للجرحى والبيوت الجاهزة لمن هدمت بيوتهم جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة العام الماضي"

 

وناشد د. طنبورة جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومجلس الأمن والمجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان  وكل أحرار العالم  بضرورة أخذ موقف حازم وفاعل من  سلطات الاحتلال الإسرائيلي جراء هذه الجريمة النكراء ، وأن لا يقف العالم مكتوف الأيدي ضد إرهاب الدولة العلني والمسبق  على أناس أبرياء وشعب أعزل .

 

كما ودعا أبناء الشعب الفلسطيني وفصائله المختلفة بضرورة جمع الشمل ورص الصفوف والتعالي على الجراح ، وفتح صفحة جديدة من المحبة والأخوة لنستطيع سوياً التصدي لهذا العدوان الإسرائيلي . متمنيا الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى والمصابين والحرية للمعتقلين.

 

وقد حيي الشيخ طنبورة تركيا حكومة وشعبا وبرلمانا ومؤسسات خيرية وخص بالذكر رئيس الوزراء التركي اوردغان و مؤسسة IHH التركية ممثلة برئيسها السيد / بولنت بتركيا وممثلهم بغزة السيد / محمد كايا على مواقفهم الداعمة للشعب الفلسطيني والتخفيف من معاناته وتعزيز صموده على أرض الرباط ، كما حيي طنبورة كافة المتضامنين الأحرار الذين شاركوا من مختلف دول العالم على مشاركتهم واصرارهم على الابحار الى غزة رغم علمهم بالتهديدات الصهيونية المسبقة وذلك في وقفة وفاء مع شعبنا الفلسطيني الذي يعاني من ويلات الحصار الظالم من أجل توصيل مساعدات إنسانية عاجلة .

 

وأشاد بالهبة الشعبية العالمية إضافة إلى بعض المواقف السياسية لبعض الدول العربية والاجنبية ودعا إلى مواقف أقوى توازي حجم المجزرة النكراء التي نفذها العدو الصهيوني الغاشم لتضاف إلى سجل إرهاب الدولة المنظم التي تمارسه دولة الكيان المسخ مع شعبنا الفلسطيني على مدى عشرات السنين وحدث اليوم كانت بمثابة تحدي سافر لكل دول العالم حكومات وشعوب ومنظمات دولية ، لذا لا يجب ان تمر هذه القرصنة الاسرائيلية دون عقاب من المجتمع الدولي.

انشر عبر