شريط الأخبار

الوادية:جريمة إسرائيل ضد أسطول الحرية تتطلب إعلان التوافق الوطني

10:04 - 31 تموز / مايو 2010

الوادية:جريمة إسرائيل ضد أسطول الحرية تتطلب إعلان التوافق الوطني

فلسطين اليوم – غزة

أكد الدكتور ياسر الوادية، رئيس تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة أن الجريمة الإسرائيلية بحق أسطول الحرية في عرض البحر هي أبشع ما يمارس ضد الأصوات المطالبة برفع الحصار عن قطاع غزة وإعادة اللحمة لشطري الوطن

 

وذكر الوادية أن إسرائيل تواجه بجريمة القرصنة كافة الأصوات الداعمة للحرية وتظهرها بموقفها الحقيقي الرافض للقوانين الدولية ، مع رفضها للتعامل الإنساني واستمرار سياسة الحصار المفروضة على قطاع غزة .

 

وبين الوادية أن تجمع الشخصيات المستقلة بكافة أعضائه من أكاديميين ورجال أعمال وعلماء مسلمين ورجال دين مسيحيين وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص ينظرون ببالغ التقدير إلى التضحيات التي قدمها القائمون على قافلة أسطول الحرية ، مطالبين من جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي اتخاذ ما يتناسب مع حجم الجريمة الإسرائيلية بحق المتضامنين العرب والأجانب .

 

وأضاف :" نحن في تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في غزة والضفة والشتات ندين ونشجب ونستنكر ما قامت به عصابات الصهاينة في هذا العمل الإجرامي الذي ليس بجديد عليهم ،لقد زادت أفعالهم سوءا بهذه القرصنة في المياه الدولية مقابل شواطئ غزة بالهجوم على سفن الحرية التي تحمل الطعام والغذاء والدواء للمحاصرين من أبناء شعبنا الفلسطيني،لذلك فإننا نطالب العالم كله بجميع مؤسساته الدولية والإنسانية والحقوقية لجم هذه العصابات الصهيونية الخارقة لجميع القوانين الدولية وننتهز هذه الفرصة لنطالب الأخوة في جميع الفصائل وفتح وحماس العودة إلى العودة والتضامن من اجل فلسطين ومن اجل الشعب الفلسطيني ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى وفك أسرى المأسورين ونعزي أهالي الشهداء .

 

وشدد الوادية على ضرورة أن تكون هذه الجريمة صرخة موجهة إلى الكل الفلسطيني لإعلان الوحدة والتوافق الفلسطيني وهو ما يمكن اعتباره  تحفيزا للفلسطينيين لإنقاذ الجسم الداخلي الفلسطيني ومواجهة التعنت الإسرائيلي .

 

 

انشر عبر