شريط الأخبار

العمل النسائي: الجريمة التي ارتكبتها إسرائيل اليوم تضاف إلى تاريخها الحافل بالإجرام

09:20 - 31 تشرين ثاني / مايو 2010


العمل النسائي: الجريمة التي ارتكبتها إسرائيل اليوم تضاف إلى تاريخها الحافل بالإجرام

فلسطين اليوم - غزة

أكدت دائرة العمل النسائي في حركة الجهاد الإسلامي أن الجريمة التي اقترفها الإجرام الصهيوني تثبت أن اليهود هم قتلة الأنبياء ، و أن التاريخ يشهد أن الاحتلال لا زال يتعدى كل الخطوط و الأعراف الدولية بتاريخهم الحافل بالإجرام و القتل بحق الأبرياء من كل العالم.

 

و أضافت الدائرة على لسان مسؤولة إقليم غزة فيها، أم احمد حجاج في حديث لـ فلسطين اليوم أن إسرائيل بهذا العمل تعدت كل المراحل الإجرامية و أخذت المرتبة الأولى في الإجرام على مستوى العالم دون أن تفرق بين مدني أو سياسي، مشيرة إلى أن الكيان الصهيوني يسعى من خلال هذه الهجمة المسعورة لفرض سيطرته على العالم.

 

و طالبت أم احمد خلال مشاركة حاشدة للدائرة في المسيرة الضخمة التي نظمتها حركة الجهاد الإسلامي عصر اليوم تنديداً بالعدوان الصهيوني على أسطول الحرية التركي المجتمع الدولي بالوقوف وقفة واحدة ضد هذا الإجرام الصهيوني الذي اخذ يتغول و يتبجح بممارسة عدوانه دون أن يجد رادع له.

 

كما دعت الشعب الفلسطيني إلى توحيد الصفوف و رصها لمواجهة هذا العدوان السافر الذي تشنه آلة الحرب الصهيونية على الفلسطينيين و المتضامنين معهم.

 

و أشارت أيضا إلى أن هذا العدوان لن يثني هؤلاء الأحرار من العودة لتكرار حملاتهم لنصرة غزة، و أن هذا الإجرام الوحشي لن يزيدهم إلا إصراراً على المضي قدماً على طريق رفع الحصار عن غزة.

 

و أبرقت أم احمد بالتحية إلى كل من شارك في هذه الحملة فرداً فرداً و إلى كل حاكم في العالم وافق أن يخرج احد رعاياه نصرة لغزة و ليقدموا المساعدات الإنسانية لأطفال غزة، و الى الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الاسلامية في الاراضي المحتلة.

 

و أكدت أن هذه المشاركة الحاشدة لدائرة العمل النسائي في حركة الجهاد الإسلامي تأتي تأكيداً على أن المرأة  الفلسطينية يدأً بيد بجانب الرجل في الجهاد ضد الاحتلال، مؤكدة أن الجهاد فرض عين على المرأة كما الرجل.

 

و أضافت أن المرأة الفلسطينية مستعدة للتضحية بكل ما تملك في سبيل فلسطين و القدس و تشهد على ذلك مشاركتها في كل أشكال المقاومة ضد الاحتلال

 

انشر عبر