شريط الأخبار

تركيا تستدعي سفيرها في إسرائيل وتلغي مناورات عسكرية معها

02:05 - 31 كانون أول / مايو 2010


تركيا تستدعي سفيرها في إسرائيل وتلغي مناورات عسكرية معها

فلسطين اليوم- وكالات

أكد نائب رئيس الوزراء التركي بولند ارينج اليوم الاثنين، أن تركيا استدعت سفيرها في إسرائيل بعد الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية المتجه إلى قطاع غزة.

 

من جهة أخرى، أوضح دبلوماسي تركي أن تركيا ستطلب اجتماعا عاجلاً لمجلس الأمن الدولي بعد الهجوم الإسرائيلي على أسطول المساعدة الدولي المتجه إلى غزة.

 

كما أفاد مصدر تركي أن رئيس الوزراء التركي قطع جولته في أميركا اللاتينية عائدا إلى بلاده على خلفية الهجوم على "أسطول الحرية.

 

كما علم أن تركيا قامت بإلغاء 3 مناورات عسكرية مشتركة مع الجيش الإسرائيلي، في حين قام رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، بقطع زيارته إلى أمريكا اللاتينية.

 

وكانت الخارجية التركية قد أصدرت بيانا استنكر بشدة مهاجمة أسطول الحرية. وقال البيان إنه سيكون لذلك أبعاد لا مرد لها.

 

واعتبر البيان أن "العملية الإسرائيلية هي خرق للقانون الدولي، وأن الواقع يلزم بالرد على ذلك".

 

وقالت مصادر في الخارجية الإسرائيلية إن التقديرات تشير إلى أن الحكومة التركية سوف تقوم باتخاذ خطوات دبلوماسية ضد إسرائيل قد تصل إلى حد طرد السفير الإسرائيلي.

 

ويتظاهر الآلاف من الأتراك في هذه الأثناء في أعقاب الأنباء التي تحدثت عن الهجوم على أسطول الحرية، في حين امتنع السفير الإسرائيلي عن التوجه إلى الخارجية التركية التي قامت باستدعائه.

 

وكانت أعمال الاحتجاج التركية قد بدأت حين قام العشرات من المتظاهرين الأتراك بمحاولة اقتحام القنصلية الإسرائيلية في استانبول، وذلك احتجاجا على عملية جيش الاحتلال البربرية في الهجوم على سفن أسطول الحرية.

 

وجاء أن المتظاهرين يقومون برشق القنصلية بالحجارة، ويطلقون الشعارات المنددة بإسرائيل، في حين تحاول الشرطة منعهم من دخول القنصلية.

 

وفي سياق ذي صلة، استدعت تركيا السفير الإسرائيلي في أنقرة إلى وزارة الخارجية التركية، وذلك للإعراب عن احتجاج تركيا على هجوم قوات الاحتلال على أسطول الحرية.

 

وعلم أن السفير الإسرائيلي قد امتنع عن الخروج من منزله.

 

وكانت قد أفادت وكالات الأنباء في وقت سابق بأن كبار المسؤولين الأتراك يعقدون اجتماعا طارئا من أجل مناقشة الموقف التركي حيال عملية الهجوم.

انشر عبر