شريط الأخبار

اليوم الاثنين :الجهاد الإسلامي تنظم مسيرات تضمنا مع أسطول الحرية

10:40 - 30 تموز / مايو 2010

اليوم الاثنين :الجهاد الإسلامي تنظم مسيرات تضمنا مع أسطول الحرية

فلسطين اليوم- غزة

من المقرر أن تنظم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مسيرة حاشدة  تضامنا ومساندة لسفن كسر الحصار اليوم الاثنين .

وأكد مسؤول في لجنة الفعاليات أن المسيرة ستنطلق بعد صلاة العصر من ساحة الجندي المجهول بغزة .

وكان متضامنون مع القضية الفلسطينية تظاهروا ظهر أمس الأحد داخل ميناء جانوا الإيطالي تضامناً مع أسطول "الحرية"، وذلك بالتزامن مع انطلاقها باتجاه السواحل الفلسطينية في قطاع غزة، منددين بالتهديدات الإسرائيلية باعتراضه واعتقال المتضامنين على متنه.

 

وقالت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة"، إحدى الجهات المؤسسة لائتلاف أسطول "الحرية": "إن المتضامنين قاموا بتسيير عدد من المراكب التي تحمل الأعلام الفلسطينية واليافطات الداعمة لأسطول الحرية المتجه إلى قطاع غزة، والمنددة بالتهديدات الإسرائيلية".

 

يأتي ذلك استجابة للدعوة التي أطلقتها "الحملة الأوروبية" لتنظيم سلسلة فعاليات تضامنية مع الأسطول الذي يُقل مئات المتضامنين مع أكثر من أربعين دولة حول العالم.

 

وسبق ذلك إقامة خيمة اعتصام كبيرة في مدينة مالمو السويدية دعماً لأسطول "الحرية"، حيث رفع ا لمشاركون في الاعتصام رفعوا اللافتات التضامنية مع أسطول "الحرية" والمطالبة برفع الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة، كما طالب المعتصمون المجتمع الدولي "بلجم الاحتلال والتصدي لتهديداته بالتعرض لمئات المواطنين الذين خرجوا في مهمة إنسانية".

 

وتأتي هذه التحركات في ظل تصاعد التهديدات الإسرائيلية باعتراض سفن أسطول "الحرية" والاستيلاء عليها، والمحمّلة بأكثر من عشرة آلاف طن من المساعدات الإنسانية، إضافة إلى التهديد باعتقال أكثر من سبعمائة وخمسين متضامناً على متن سفن الأسطول.

 

وكان انطلق أسطول "الحرية"، في حوالي الساعة الثالثة من ظهر اليوم الأحد (30/5) مبحراً باتجاه السواحل الفلسطينية في قطاع غزة، حيث أن الوقت الذي يحتاجه الأسطول من النقطة الذي انطلق منها وحتى سواحل قطاع غزة هو نحو ثمانية عشر ساعة".

 

وقد تحرّكت ست سفن هي: سفينة شحن بتمويل كويتي ترفع علم تركيا والكويت، وسفينة شحن بتمويل جزائري، وسفينة شحن بتمويل أوروبي من السويد واليونان، وثلاث سفن لنقل الركاب، تسمى إحداها "القارب 8000" (نسبة إلى عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي)، التابعة لـ "الحملة الأوروبية"، بجانب سفينة الركاب التركية الأكبر" مشيرة إلى أن سفينة الشحن الايرلندية  ستلحق بالأسطول في غضون اليومين القادمين.

 

ويُقل أسطول "الحرية" 750 مشارك من أكثر من 40 دولة، في حين سيكون ضمن المشاركين في الأسطول 44 شخصية رسمية وبرلمانية وسياسية أوروبية وعربية، من بينهم عشرة نواب جزائريين.

 

وتحمل سفن الأسطول أكثر من 10 آلاف طن مساعدات طبية ومواد بناء وأخشاب، و100 منزل جاهز لمساعدة عشرات آلاف السكان الذين فقدوا منازلهم في الحرب الإسرائيلية على غزة مطلع عام 2009، كما يحمل معه 500 عربة كهربائية لاستخدام المعاقين حركياً، لا سيما وأن الحرب الأخيرة  خلفت نحو 600 معاق بغزة.

انشر عبر