شريط الأخبار

اضراب الانروا يحرم الطلبة من تقديم الامتحانات النهائية

05:56 - 30 تشرين أول / مايو 2010

اضراب الانروا يحرم الطلبة من تقديم الامتحانات النهائية

فلسطين اليوم: رام الله

شل الاضراب العام والشامل منذ ساعات الصباح الباكر ليوم الاحد كافة مرافق العمل في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بالضفة الغربية، وذلك استجابة لقرار اتحاد العاملين في الانوروا بالضفة الغربية احتجاجا على سياسة التنقليصات

 

في الخدمات المقدمة لجموع اللاجئين وكذلك ضد سياسة المماطلة والتسويف التي تتعامل بها ادارة الوكالة في الضفة الغربية

 

ورفضها فتح حوار مع الاتحاد العام منذ انتخابه مجددا في شهر اذار الماضي بحسب بيان صدر عن اتحاد العاملين.

 

وشمل الاضراب نحو خمسة الاف موظف يعملون في كافة القطاعات الادارية والصحية والتعليمية والخدماتبة بالاونورا اذ ان ذلك ادى الى حرمان عدة مئات الالاف من اللاجئين من الخدمات المختلفة من بينهم 65 الف طالب وطالبة يتلقون التعليم في مدارس الوكالة المنتشرة في انحاء الضفة الغربية اذ لم يتمكنوا من تقديم امتحانات الفصل النهائي حيث تزامن الاضراب مع موعده.

 

وجاء الاضراب العام والمفتوح بعد خطوات احتجاجية تحذيرية نفذها العاملون على مدى الاسبوعين الماضيين على امل ان تقوم ادارة الوكالة في الضفة برئاسة باربرا وينشستون مديرة عمليات الضفة الغربية الا انها لم تفتح حوار مكع الاتحاد العام لسماع مطالبه الامر الذي اضطره ان يعلن خطوة الاضراب المفتوح هذه بحسب ما قاله نعيم اللحام عضو الهئية الادارية للاتحاد، مضيفا ان الانورا تنتهج نهجا خطير في التقليصات بالخدمات وضرب مثلا على ذلك ان المعونات التي كانت تقدم للعائلات الفقيرة في مخيم الدهيشة على سبيل المثال كانت تبلغ نحو الف حصة، واليوم تقلصت الى 25 حصة فقط وهذا ينسحب على بقية المناطق وتتم المسألة بصمت رهيب، هذا الى جانب رفض الوكالة الحوار مع الاتحاد الشرعي والمنتخب من قبل العاملين.

 

وقال اتحاد العاملين العرب في الاونروا بالضفة في بيان يحمل رقم"9" منذ نشوب هذه الازمة وعنونه بعنوان" الاضراب الشامل الى اشعار اخر" ان السياسات الظالمة التي تمارس على العاملين داخل اقليم الضفة الغربية حصرا والمتمثلة بايقاف الترقيات لكثير من القطاعات وتصنيف بعض الوظائف القليلة بدون معايير عادلة وبدون انصاف لبقية العاملين، اضافة الى سيسة الخصومات اثناء الانتخابات هي خطوة غير قانونية وتضر بمصداقية المؤسسة واهدافها ورفض الاجتماع مع الاتحاد المنتخب منذ شهرين وكذلك دمج المعاهد التي اثرت سلبيا على العاملين ةادت الى فقد 20% من رواتب بعض العاملين.

 

واكد البيان على بعض المطالب وهي وجود ممثل الاتحاد في كافة لجان التحقيق مع العاملين في المستقبل لدى ورود شكاوي ضدهم، وتشكيل لجنة مشتركة بين الاتحاد والادارة ومعالجة اعادة التصنيف والترقيات والعلاوات خاصة الاخيرة منها التي اهملت ما يزيد عن 90% من العاملين، واعادة مدير مدرسة شعفاط على قاعدة برائته الى العمل بعد ان تم فصله بتهمة ضرب احد التلاميذ حيث يؤكد الاتحاد برائته من هذا الحدث.

 

هذا وعلم ان الاتحاد قد وضع ممثلي السلطة الفلسطينية بمن فيهم مؤسسة الرئاسة ورئاسة مجلس الوزراء باخر هذه التطورات.

انشر عبر