شريط الأخبار

"هآرتس": جهاز استخبارات غربي يرصد مواقع سورية سرية على الحدود مع لبنان

01:41 - 30 تموز / مايو 2010

"هآرتس": جهاز استخبارات غربي يرصد مواقع سورية سرية على الحدود مع لبنان

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

نشرت صحيفة "هآرتس" اليوم تقريراً قالت فيه إن جهاز استخبارات غربي طلب في العامين الاخيرين صوراً من الإقمار الإصطناعية لمواقع عسكرية سرية على مقربة من الحدود السورية – اللبنانية، متسائلة عن هوية هذا الجهاز والدولة التي ينتمي لها، وأشارت الى أن اسرائيل طلبت صورا كهذه اسبوعين من موعد مهاجمتها دير الزور في العام 2007.

 

وقالت الصحيفة: استنادًا لمصادر علنية، فإن مساحة غير كبيرة شمالي غرب سوريا تم تصويرها ليس أقل من 16 مرة، بطلب خاص من شركة التصوير عبر الأقمار الاصطناعية التجارية "ديغتال غلوب" الأميركية. وفي العام الأخير ازدادت وتيرة طلب الصور من الشركة، وآخر صورتين طلبت بفارق اسبوع واحد، في مطلع كانون الثاني (يناير) من العام الحالي.

 

وأشارت إلى أن الصور وتواريخها متاحة لكل متصفح انترنت يستخدم برنامج "غوغل ايرث"، وأن المساحة المصورة لا تزيد عن 200 كيلومتر مربع، وعلى بعد 30 كلم من الحدود الشمالية بين سوريا ولبنان، وعلى مقربة من بلدة مصياف، الشهيرة بقلعتها التاريخية.

 

وقال مراسل الصحيفة، افي يسخاروف، إنه يمكن من خلال الصور تحديد 5 منشآت محاطة بحراسة مشددة، لكن دون تحديد اهدافها، كما يمكن تحديد عدة مباني سكنية لا تقل عن الأربعين صممت بشكل متشابه وهي في مرحلة متقدمة من البناء، لكنها تختلف عن تصميم المباني السكنية في بلدة مصياف القريبة التي لا يتجاوز عدد سكانها الـ53 الف نسمة أي أنها غير معدة للسكان المحليين.

 

وحسب الصحيفة، فإن مستخدمين لبرنامج "غوغل ايرث" قالوا إنهم حددوا فتحات ارضية يبدو انها لمواقع محصنة تحت الأرض، مشيرين الى تصريحات السوري، نزار نايوف، لصحيفة "تلغراف" الهولندية في العام 2004 بأن الرئيس العراقي صدام حسين نقل الأسلحة غير التقليدية التي كانت بحوزة جيشه الى سوريا قبل الغزو الأميركي للعراق في العام 2003.

 

ولفتت الصحيفة مرة اخرى الى ان الصور اتخذت في شهر كانون الثاني (يناير)، مستذكرة ان تلك الفترة من مطلع العام الحالي شهدت توتراً بين سوريا واسرائيل، تبادلت فيها القيادات السورية والاسرائيلية التصريحات والتهديدات وخطر اندلاع مواجهة شاملة في ظل انعدام حل سياسي.

 

وأردفت انه تبيّن لاحقاً أن سبب التوتر ادعاءات اسرائيل بأن سوريا نقلت صواريخ سكود وقذائف إم-600 لحزب الله.

 

وقالت الصحيفة إن شركة ""ديغتال غلوب" رفضت الكشف عن المصادر التي طلبت منها الصور. وأشارت إلى أن اسبوعين من العملية الاسرائيلية في دير الزور في العام 2007، طلبت اسرائيل من الشركة ذاتها، حسب ما نشرت انذاك صحيفة "يديعوت احرنوت"، صوراً بهدف تعميمهاعلى وسائل الاعلام العالمية في اعقاب العملية دون الحاجة لكشف المصادر والقدرات العسكرية الاسرائيلية لإثبات الإدعاء بأن سوريا كانت تنشئ في المكان مفاعل نووي.

 

انشر عبر