شريط الأخبار

إسرائيل تواجه 3 جبهات دولية": معاهدة النووي و"أسطول الحرية" ومقاطعة "دويتشه بنك"

09:29 - 30 تموز / مايو 2010

إسرائيل تواجه 3 جبهات دولية": معاهدة النووي و"أسطول الحرية" ومقاطعة "دويتشه بنك"

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

اختارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" صباح اليوم كلمتين هي "ثلاث جبهات" لتوجز ما واجهته اسرائيل على الساحة الدولية خلال الأسبوع الأخير. و"الجبهات الثلاث" هي: دعوة اسرائيل للإنضمام لمعاهدة حظر السلاح النووي، "اسطول الحرية" لكسر الحصار على غزة والحملة الإعلامية المرافقة له، وأخيرا قرار أكبر البنوك الألمانية سحب استثماراته من شركة "إلبيت" الإسرائيلية تحت ضغوط فلسطينية. وأختارت عنوانا فرعياً: "مصائب اسرائيل: هزيمة في الأمم المتحدة مقاطعة في برلين ووجع رأس في البحر المتوسط".

وأختار كبير المراسلين والمحللين في الصحيفة، ناحوم برنيع، كلمتين هو الآخر للتعبير عما واجهته اسرائيل في الأسبوع الأخير. "ليس جيداً"، كتب برنيع من على صدر الصفحة الأولى، مضيفاً: "طلبوا مرة من الرئيس الروسي الأسبق بوريس يلتسين وصف وضع بلاده في كلمة واحدة، فأجاب: جيد. وطلب منه وصفه بكلمتين، فقال: ليس جيداً". وأردف برنيع: "هذا ما يشعر به الآن بنيامين نتنياهو. في باريس عانقوه واحتضنوه، لكن في نيويورك أتخذت هيئة الأمم المتحدة قراراً محرجاً، يتحدى الغموض النووي الإسرائيلي، والقافلة الى غزة لا توفر الإرتياح".

 

وحول "أسطول الحرية"، كتبت الصحيفة أن الجيش الإسرائيلي يرفض التعليق على اتهامه بتشويش شبكة الإتصال بين السفن أو محاولات تعطيل الأسطول من خلال تعطيل السفن تقنياً. وقالت الصحيفة إنه ليس مستعبداً أن تقوم المخابرات الإسرائيلية بتعطيل شبكة الاتصالات أو التسبب بمشاكل تقنية للسفن.

 

على صلة، ذكرت الصحيفة أن أكبر البنوك الأوروبية والألمانية، "دوتيشه بنك" قرر بصورة مفاجئة نهاية الأسبوع بيع أسهمه (50788 سهماً قيمتها أكثر من مليوني يورو) في شركة "إلبيت" الإسرائيلية بسبب تزويدها السلطات الإسرائيلية أجهزة مراقبة أمنية تستخدم في جدار الفصل العنصري وحراسة المستوطنات. وقالت الصحيفة أن القرار استبق لقاء مقرراً لنشطاء في منظمات مناصرة للفلسطينيين أمام المستثمرين في الشركة لحضهم على سحب استثماراتهم من الشركة لأن الإستثمار فيها هو مخالف للقانون الدولي ومساس في حقوق الإنسان لنشاطها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

  

انشر عبر