شريط الأخبار

جنبلاط يزور دمشق ويرفض الحياد في الصراع مع "إسرائيل

08:57 - 28 تموز / مايو 2010

فلسطين اليوم-الخليج الإماراتية

تواصل الدفاع عن موقف الرئيس اللبناني ميشال سليمان بشأن الاستراتيجية الدفاعية وتمسكه بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، وسط دعوات لمحاسبة رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع، فيما رفض رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط، الذي قام بزيارة غير معلنة لدمشق، الحياد في الصراع مع “اسرائيل”  .

 

وعلاوة على موقف رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي دافع الاربعاء عن موقف الرئيس سليمان، وأكد أنه لم يتجاوز خطاب القسم ومضمون البيان الوزاري، فقد رد جنبلاط على انتقاد جعجع لموقف الرئيس سليمان بشأن المقاومة، معتبرا أن “هذا الطرح غريب، إذ لا يمكن لأحد ان يكون محايداً إذا كان موافقاً على اتفاق الطائف الذي ينصّ على الهدنة، أي حالة الحرب المجمّدة مع “إسرائيل”، والعلاقات المميزة مع سوريا”  . وتساءل جنبلاط: “كيف تصحّ نظرية الحياد في ظل هذا المضمون السياسي للطائف الذي يفترض ان يكون اللبنانيون ملتزمين به”  .

 

وكانت مصادر متابعة قد كشفت ان جنبلاط زار دمشق، امس، في زيارة غير معلنة ولم تعرف بعد تفاصيلها ولا جدول أعمالها، ورافقه في الزيارة الوزير غازي العريضي وابنه تيمور، حيث عقدوا اجتماعا مطولا مع معاون الرئيس بشار الاسد اللواء محمد ناصيف  .

 

وتواصلت امس الردود المدافعة عن الرئيس سليمان، اذ اعتبرت وزيرة الدولة منى عفيش أن “حديث سليمان في عيد التحرير، كان قد ورد في خطاب القَسَم، كما جاء ايضاً في مضمون البيان الوزاري الذي على أساسه نالت الحكومة الثقة”  .

 

واعتبر عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي ب “موقف سليمان، ان من كان معترضاً على كلام الرئيس سليمان، فهو معترض على البيان الوزاري، وبالتالي يمكنه أن “يقعد على جنب” أو ينسحب من الحكومة”  .

 

ورأى عضو تكتل لبنان الواحد الموحد  النائب اميل رحمة ان هذه الحكومة اصبحت بحاجة الى تغيير لاننا بحاجة الى واحدة مؤمنة ببيانها الوزاري، مشددا على ان من لا يؤمن بهذا البيان لا يستطيع البقاء داخل الحكومة، لأن في ذلك هرطقة في المسار الدستوري والقانوني والشعبي والسياسي  .

 

ودعا رئيس تيار “التوحيد” الوزير الأسبق وئام وهاب النيابة العامة اللبنانية للتحرك ضد جعجع على خلفية انتقاده الرئيس سليمان ودعوته إياه للعودة الى خطاب القسم  .

 

وأكد المسؤول الإعلامي في تيار المردة المحامي سليمان فرنجية، أن البيان الوزاري أكد على دور المقاومة، مشيرا الى أن السبب الحقيقي لهذا الهجوم هو أن جعجع لا يتكلم بطريقة موضوعية، وهو يتكلم بلسان غيره، خصوصاً وأن رئيس الحكومة سعد الحريري دافع عن المقاومة  .

 

في غضون ذلك، وقبل اختتام زيارته للولايات المتحدة امس اكد رئيس الحكومة سعد  الحريري في  كلمة ألقاها خلال حفل اقامه على شرفه السفير اللبناني نواف سلام، ان لبنان هذا البلد الصغير الذي عانى ما عاناه ينعم اليوم بالأمن والاستقرار ويمر بمرحلة من النمو والوحدة الوطنية التي تجسدت خاصة من خلال حكومة الوحدة الوطنية  .

 

وكشفت مصادر متابعة أن الحريري قد يزور سوريا قريباً، مرجحة ان يترأس الوفد الوزاري لاجتماع اللجنة اللبنانية  السورية العليا، حيث يطلع المسؤولين السوريين على نتائج زيارته الأمريكية  . كما كشفت هذه المصادر أن رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العقيد وسام الحسن زار سوريا منذ أيام والتقى رئيس الاستخبارات العسكرية لريف دمشق اللواء رستم غزالي ما يستشف من الزيارة هذه بأنها تحضير لزيارة الحريري المرتقبة لدمشق.

انشر عبر