شريط الأخبار

لقاء تضامني مع أهالي غزة المقيمين في قلقيلية

10:00 - 27 تموز / مايو 2010

فلسطين اليوم-قلقيلية

أكد محافظ قلقيلية ربيح الخندقجي، أن قطاع غزة جزء من الوطن الفلسطيني الممتد من رفح إلى جنين، وأن أبناء شعبنا في غزة لهم الحق في اختيار مكان إقامتهم بحرية كاملة، مشيرا إلى أن ما تقوم به الحكومة المتطرفة في إسرائيل يدخل في إطار الصراع السياسي المباشر.

 

وقال الخندقجي خلال زيارة تضامنية نظمها المنتدى السياسي، لأهالي غزة المقيمين في قلقيلية استنكاراً للقرار العسكري الإسرائيلي رقم ( 1650 )، إنه لا يوجد فلسطيني واحد يقبل بهذا الابتزاز في التنازل عن ثوابته التي قدم من أجلها تضحيات جسام.

 

وأضاف إن القرار المذكور موجه ضد شعبنا بكل شرائحه في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأننا جزء من موقف فلسطيني واضح وصريح يتمثل في رفض كل محاولات الابتزاز الإسرائيلية للتضييق على شعبنا، لمحاولة اقتلاعه من أرضه، ورفض كافة محاولات الاحتلال لتحويل قطاع غزة إلى منفى للفلسطينيين.

 

وطالب المحافظ، بعمل رصد وتوثيق يومي لمحاولات الترحيل التي قد يلجأ إليها جيش الاحتلال على الحواجز، و إيجاد حالة من التعاون المعلوماتي بين كافة المناطق في هذا المجال.

 

كما طالب بضرورة استخدام الإعلام كجزء مهم في هذه المعركة لتعرية إسرائيل أمام العام وفضح ممارساتها اللاانسانية بحق المواطنين الفلسطينيين المدنيين العزل، وإيجاد رؤية فلسطينية شعبية لمواجهة هذا القرار الظالم بحق المواطنين الغزيين القاطنين في الضفة الغربية.  

 

من ناحيتها أكدت روند حوتري منسقة المنتدى على أهمية هذه الزيارة التضامنية مع أهلنا في غزة المقيمين في محافظة قلقيلية، لتوضيح أبعاد هذا القرار العسكري الإسرائيلي على شعبنا الفلسطيني في الضفة وغزة .

 

وحيا صلاح سنينة نيابة عن ديوان آل سنينة، كل الجهود المبذولة لمواجهة هذا القرار المتطرف سواء كانت رسمية أو شعبية، مؤكدا على حق الفلسطينيين في السكن والحركة في أي مكان يريدون، مستعرضا الآثار السلبية على المواطنين الغزيين في الضفة الغربية وما خلفه ذلك من آثار اقتصادية واجتماعية عليهم.

 

يذكر أن عدد المواطنين الغزيين المقيمين في مدينة قلقيلية وحدها يتجاوز خمسة آلاف مواطن.

 

 

انشر عبر