شريط الأخبار

الشعبية تدعو لانتخابات حقيقية وعدم تحويلها لمسرحية شكلية

07:05 - 25 حزيران / مايو 2010

الشعبية تدعو لانتخابات حقيقية وعدم تحويلها لمسرحية شكلية

فلسطين اليوم: غزة

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على ضرورة عقد الانتخابات المحلية بشكل حقيقي وعدم تحويلها إلى مسرحية شكلية تخدم مصلحة هيمنة هذا الفصيل أو ذاك، عبر رفع فزاعة الوحدة والدعوة إلى تشكيل قائمة واحدة تضم الجميع، واعتبار كل دعوة إلى ممارسة انتخابية ديموقراطية تعددية حرة ونزيهة، وكأنه مساس بالوحدة الوطنية.

ودعت الجبهة في بيان لها وصل فلسطين اليوم نسخة عنه، جماهير شعبنا لأوسع مشاركة جماهيرية في العملية الديمقراطية للإنتخابات، من أجل تكريس وصيانة المنهج الديمقراطي وتعزيز إيجابية ومسؤولية المواطن.

كما دعت إلى إنتخابات نزيهة وشفافة وفق الأصول والقوانين الفلسطينية، يكون فيها الأمن فقط لسلامة وأمن وأمان المواطن وضمان سير العملية الإنتخابية.

وأكدت الجبهة على أهمية التعددية والمنافسة الشريفة، وتنوع المشاركة، حتى تكون العملية الانتخابية ديمقراطية حقيقية، ولنعمل نحو أفضل تمثيل من خلال أوسع مشاركة من المرشحين وتعدد الكتل والقوائم الإنتخابية. وذلك من أجل أن تكون العملية الديمقراطية عملية حقيقية وتمثل تعدداً واختلافاً في البرامج وتنافساً حرا ونزيها وشريفاً فيما بينها، وأن يكون الناس حكماً بصوتهم ورأيهم، ومرجعية شعبية للفائز، وذلك حتى لا يتم قتل هذه العملية وتقييدها بتقديم قوائم مُزكية لا تستدعي الانتخابات أو تتعامل معها كعملية شكلية.

ودعت كافة القوى، والفعاليات الشعبية والشخصيات الديمقراطية إلى ممارسة حقها وواجبها في الدفاع عن متطلبات نزاهة هذه العملية بالإلتفاف والإصطفاف من أجل صون ديمقراطيتنا، فجوهر الديمقراطية يكمن في إحترام التعددية السياسية وحرية الرأي والتعبير وإنخراط الجميع في عملية نزيهة تنال المصداقية من أوسع مشاركة فيها.

وقالت الجبهة في بيانها لقد حرصنا على ضرورة إجراء الانتخابات وصيانتها، وسنبقى نعمل لاستعادة وحدة شعبنا والانتهاء من الانقسام الكارثي، وناضلنا لاعتماد مبدأ التمثيل النسبي، واليوم نخوض الانتخابات على أساسه، وسنقدم برنامجنا للمنافسة الحرة،  من أجل تعزيز صمود شعبنا على طريق انتزاع حقوقه الوطنية والديموقرطية، والتحرر من الاحتلال، وبناء مجتمع ديمقراطي تسوده العدالة الاجتماعية والقانون وتُصان فيه حريات ومعتقدات الناس في حق الاختلاف والتعبير، فالدعوة إلى الوحدة لا تتعارض مع التعدد وحرية التعبير، بل تعززها وتحميها.

 

من الجدير ذكره أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي أعلنتا مقاطعتهما للانتخابات المحلية.

انشر عبر