شريط الأخبار

سياسيون يؤكدوا على ضرورة التوقيع على الورقة المصرية

07:34 - 24 تموز / مايو 2010

سياسيون يؤكدوا على ضرورة التوقيع على الورقة المصرية

فلسطين اليوم: غزة

أكد سياسيون على ضرورة  التوقيع على الورقة المصرية للمصالحة كمدخل لتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء حالة الانقسام الداخلي واستعادة وحدة شعبنا الفلسطيني.

 

جاء ذلك خلال ندوة سياسية بعنوان " وحدتنا طريق عودتنا " نظمتها اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة في مقر الاتحاد العام للمرأة بمحافظة رفح  شارك فيها محمود الزق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي وصلاح أبو ركبة عضو المكتب السياسي للجبهة العربية الفلسطينية وزياد الصرفندي رئيس اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم رفح وفواز النمس أمين سر حزب فدا بمحافظة رفح.

 

وبدوره رحب فواز النمس بالحضور وبالمشاركون في هذه الندوة التي تأتي في إطار فعاليات إحياء ذكرى النكبة الثانية والستين , مؤكداً على أن حق العودة  وحق ملكية شعبنا للأرض ولديارهم الذي شردوا منها هو حق فردي وجماعي لا يستطيع الاحتلال أو أي سيادة دولة أو معاهدة تنتزع منه هذا الحق ولا يستطيع أي أحد أو جهة التنازل عنه والتفريط والمساومة فيه.

 

وأكد محمود الزق في كلمة م . ت . ف أن الوحدة الوطنية شرط الانتصار لشعبنا ولمشروعه الوطني , وأن الاحتلال يستغل حالة الانقسام الفلسطيني لشن عدوانه على شعبنا واستمراره في سياساته العدوانية من قتل واستيطان ونهب الأراضي وفرض الحصار الظالم ومحاولته في تهويد وعزل مدينة القدس .

 

وقال الزق أن الفصائل أبدت موافقتها على الورقة المصرية رغم ملاحظاتها لأن فتح باب الحوار مرة أخر في الورقة المصرية سيستمر عام أو عامين دون التوصل لحل ينهي الانقسام ويحقق المصالحة .

 

وأضاف الزق أن هناك من يعتقد بأن الانقسام منجز يجب تطويره وليس كارثة وهناك أيضا من يخشى من استحقاقات المصالحة وهناك من هو مستفيد من الانقسام , مؤكداً على أن المواطن هو عنوان مأساة الانقسام ولديه الحافز الأساسي وهو الأداء للتغير وإنهاء الانقسام  لأنه هو المتضرر من الانقسام .

 

وأكد صلاح أبو ركبة في كلمة اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة أن م . ت . ف هي العنوان لثبات وهي الأكثر تمسكاً بالثوابت الوطنية والأحرص على حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة وخلال المراحل النضالية كانت ترتكز على قاعدة " الدم الفلسطيني خط أحمر لن يقبل تجاوزه .

 

وأضاف أبو ركبة أن طريق انجاز المصالحة الوطنية يبدأ بالتوقيع على الورقة المصرية موضحاً أن الكثير من الفصائل لدية تحفظات ولكن من أجل المصلحة الوطنية الفلسطينية عبر الجميع عن الموافقة على هذه الورقة لإنهاء الانقسام الذي يشكل تهديداً للشعب الفلسطيني ومستقبلة السياسي .

 

وقال زياد الصرفندي في كلمة اللجان الشعبية للاجئين أن جملة الأوضاع الصعبة التي يعيشها شعبنا تتطلب توحيد الجهود و رص الصفوف و تغليب المصلحة الوطنية العليا لشعبنا و نبذ الخلافات و إنهاء حالة الانقسام و حشد كافة الطاقات و الإمكانات لمواجهة التناقض الرئيس مع شعبنا و المتمثل بالاحتلال الصهيوني و سياساته العنصرية المتطرفة ، مشدداً على إن استمرار حالة الفرقة و الانقسام لا تخدم سوى أعداء شعبنا و لن تجلب للمجتمع الفلسطيني سوى المزيد من الصراع الحزبي و التناحر الفئوي .

انشر عبر