شريط الأخبار

القرضاوي: السياسيون العرب قدموا فلسطين للصهاينة على "طبق الخيانة"

06:34 - 24 تشرين أول / مايو 2010

القرضاوي: السياسيون العرب قدموا فلسطين للصهاينة على "طبق الخيانة"

فلسطين اليوم: وكالات

دعا الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأمة الإسلامية إلى عودة واعية إلى القرآن الكريم، باعتبار أن آياته هي الطريق الوحيد لتحرير الأقصى، وتطهير فلسطين، موضحاً أن استراتيجيات المقاومة يجب أن تعتمد على قوة الإعداد العسكري والسياسي، منتقداً الدور السياسي العربي، متهماً السياسيين العرب بأنهم ضيعوا فلسطين، ومازالوا يضيعونها.

 

واعتبر القرضاوي، في الكلمة التي ألقاها في الملعب الأوليمبي بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، أمس، أمام أكثر من ١٥ ألفاً من الموريتانيين، على هامش زيارته إلى هناك، أن الجيوش العربية أدت خلال الأربعينيات أدواراً مهمة في تأخير احتلال فلسطين، لكن «القرار السياسي هو الذي قدم فلسطين على طبق الخيانة للصهاينة»، مشدداً على ضرورة الأخذ بأسباب القوة، مشيراً إلى أن الله تعالى تعهد بالنصر لمن ينصرونه.

 

وتحدث القرضاوي عن علاقته بياسر عرفات، بقوله: «لقد كنا شباباً في كتائب الإخوان المسلمين ونشارك في معركة القناة، وكان يدربنا فلسطيني اسمه ياسر، علمنا بعد ذلك أنه رئيس منظمة التحرير الفلسطينية»،

 

وأضاف: «حدثني المرحوم معروف الخضري، وهو الضابط الإخواني المعروف في الجيش المصري أثناء وجودنا بالسجن الحربي في الخمسينيات، عن فترة أسره لدى الصهاينة، وقال لي إنهم كانوا يقولون له (نحن لا نخاف الجيوش العربية لكننا نخاف جماعة الله أكبر)، وعندما سألهم الخضري كيف تخافون من مجموعات صغيرة غير مكونة، فكانوا يجيبونه بقولهم (لأننا جئنا من بلادنا لنعيش، لكنهم جاءوا ليموتوا)».

 

وتابع القرضاوى: «نحتاج إلى إحياء ما سماه الإمام حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، في مقالة كتبها في مجلة النذير، الصادرة عن الجماعة في الأربعينيات بعنوان (صناعة الموت)، حيث تحتاج الأمة اليوم لأن تصل إلى بذل الأرواح من أجل الحقوق، وحينها سيتحقق النصر».

انشر عبر