شريط الأخبار

يوسف: مستعدون لبحث المطالب الأمريكية عبر الحوار وليس الإلزام

02:40 - 24 حزيران / مايو 2010

فلسطين اليوم-الشروق المصرية

 صرح أحمد يوسف وكيل وزارة الخارجية فى حكومة غزة بأن الوفد الأمريكى الذى زار قطاع غزة أمس الأول، والتقى رئيس الوزراء بغزة إسماعيل هنية، لم يطالب الحكومة بمطالب الرباعية الدولية.

 

وقال يوسف لـ«الشروق» إن «الوفد لم يحمل مطالبة من الجانب الأمريكى بتنفيذ حماس لمطالب الرباعية الدولية فالإدارة الأمريكية تحاول النظر إلى الواقع بعينها وليس بعين الآخرين».

 

وأشار يوسف إلى أن الحديث عن المصالحة مع حركة فتح، وتقصى الحقائق عن الوضع فى القطاع فى ظل الحصار استغرق معظم الوقت فى الحديث مع الوفد الأمريكى الذى يمثل مؤسسة مجلس المصلحة الوطنية الأمريكى والمشكل من سفراء وأكاديميين عملوا فى الشرق الأوسط والدول العربية.

وقال مصدر مراقب لخط سير الوفد لـ«الشروق» إن الوفد جاء بمطالب واضحة من الإدراة الأمريكية، لتقديم تسهيلات أمريكية لحماس تبدأ من الحوار المباشر وبدون وسطاء مع الحركة، والسماح لها بالاستمرار فى لعب دور سياسى فى الساحة الفلسطينية، مقابل تنفيذ الحركة لجميع شروط الرباعية الدولية «بشكل ضمنى».

 

وأكد يوسف على أن حماس «مصممة على ان يكون الحوار مع واشنطن بدون وساطة من أى طرف كما ان لديها الاستعداد لبحث أوراق واشنطن على جميع الملفات عبر سياسة الحوار وليس سياسية الالزام».

 

وأوضح يوسف بالقول: « لقد طالبوا التعرف على رؤيتنا للإدارة فى جميع الملفات الفلسطينة وموقفنا الحالى منها ورؤيتنا السياسية لها، وما هى الرسالة التى يمكن أن يحملوها معهم إلى الرئيس الأمريكى باراك أوباما، وإلى أين وصلت المصالحة مع حركة فتح؟». وأكد على أن «المطلب الرئيسى لحماس كان رفع الفيتو الأمريكى عن المصالحة الفلسطينية».

 

وحول إمكانية أن تشارك حماس السلطة فى المفاوضات قال يوسف إن حماس لن تشارك فى أى مفاوضات.. نحن طرحنا فى حركة حماس رؤية مفادها إعادة النظر فى التعاطى مع هذا الملف عن طريق الوقوف على جوهر القضية وهو إنهاء الاحتلال الإسرائيلى على الأرض وفقا لحدود 67 ووقف الاستيطان فى القدس الشرقية بالكامل».

 

ومن المنتظر ان يقدم الوفد نتائج الزيارة فى رؤية سيتم صياغتها وتقديمها أمام جميع الأروقة الأمريكية بعد أن يتم مناقشة ما دارت حوله الزيارة وفى مقدمتها نتيجة تقصى الحقائق حول القطاع المحاصر والمدمر ــ بحسب يوسف ــ مشيرا إلى أن الوفد سيبقى على اتصال مع الحكومة المقالة فى غزة لتوضيح رودود الأفعال من الجانب الأمريكى على تلك الرسائل.

 

وردا على انتقادات وجهتها قيادات فى حركة فتح ومن أبرزهم وزير الأوقاف بحكومة رام الله محمود الهباش لسعى حماس الانفتاح على واشنطن، قال يوسف: «فتح تحاول فرض الوصاية على الشعب الفلسطينى، فيما أن واشنطن تدرك تماما كم الفساد فى أروقة السلطة والذى افقدها الثقة ليس فقط فى واشنطن وإنما فى المنطقة قبل ذلك».

انشر عبر