شريط الأخبار

الرئيس الأسد: على الغرب أن يدرك أن المنطقة قد تغيرت

10:37 - 24 حزيران / مايو 2010

الرئيس الأسد: على الغرب أن يدرك أن المنطقة قد تغيرت

فلسطين اليوم : دمشق والوكالات

وجه الرئيس السوري بشار الأسد انتقادا موضوعيا لسياسات ومقاربة الغرب للمنطقة وقال إن "على الغرب أن يدرك أن المنطقة قد تغيرت، وأن اللغة والسياسات والمقاربات التي كان يستخدمها سابقا مع المنطقة لم تعد مقبولة، ولم يعد مقبولا أيضا الصمت عن خروقات إسرائيل وزرعها فتيل الفتنة في المنطقة".

واعتبر الرئيس الأسد أن الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا والبرازيل مع إيران بخصوص الملف النووي الإيراني "يؤكد أن المقاربة الصحيحة فقط تؤدي إلى نتائج إيجابية"، داعياً الدول المعنية إلى تغيير مقاربتها "لموضوع البرنامج النووي السلمي الإيراني، خاصة أن هذا الاتفاق يعتبر فرصة ثمينة للتوصل إلى حل دبلوماسي وتجنيب المنطقة والعالم الصدامات الكارثية".

جاء كلام الأسد خلال لقائه أمس مع وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الذي حمل إليه رسالة شكر خطية من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "تتعلق بالدور الذي لعبته سورية في إطلاق كلوتيلد ريس، وبالعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وأهمية البناء على ما تم تحقيقه خلال الفترة الماضية، واستثمار هذه العلاقات الجيدة بما يسهم في استقرار المنطقة".

وتناول اللقاء الموضوع النووي الإيراني، حيث عبر الرئيس الأسد عن "أهمية الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا والبرازيل مع إيران"، وأكد الأسد على "ضرورة تغيير الدول المعنية مقاربتها لموضوع البرنامج النووي السلمي الإيراني، خاصة أن هذا الاتفاق يعتبر فرصة ثمينة للتوصل إلى حل دبلوماسي وتجنيب المنطقة والعالم الصدامات الكارثية".

وتناول اللقاء "موضوع المقاومة والتهديدات الإسرائيلية المستمرة لإشعال الحروب وزعزعة استقرار المنطقة".

وانتقد الأسد لغة وسياسيات ومقاربات الغرب لقضايا المنطقة وقال: "إن على الغرب أن يدرك أن المنطقة قد تغيرت وأن اللغة والسياسات والمقاربات التي كان يستخدمها سابقا مع المنطقة لم تعد مقبولة ولم يعد مقبولا أيضا الصمت عن خروقات إسرائيل وزرعها فتيل الفتنة في المنطقة، وإذا أراد الغرب أمنا واستقرارا في منطقتنا فلا بد له من البدء في لعب دور فاعل لإلجام إسرائيل والحد من توجهاتها المتطرفة والخطيرة على أمن وسلام المنطقة".

وحضر اللقاء وزير الخارجية وليد المعلم والمستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان ومعاون وزير الخارجية ومدير إدارة أوروبا في وزارة الخارجية عبد الفتاح عمورة والسفير الفرنسي في دمشق والوفد المرافق لكوشنير.

انشر عبر