شريط الأخبار

إعادة العالم النووي الإسرائيلي فعنونو مجدداً إلى السجن

09:04 - 24 تموز / مايو 2010

إعادة العالم النووي الإسرائيلي فعنونو مجدداً إلى السجن

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

أفادت مصادر قضائية إسرائيلية أن الخبير النووي الإسرائيلي السابق مردخاي فعنونو الذي أمضى 18 عاماً في السجن لكشفه أسرار إسرائيل النووية، بدأ أمس الأحد بتنفيذ حكم بالسجن ثلاثة أشهر.

وقد أدين فعنونو في ديسمبر بالسجن ثلاثة أشهر أو بتنفيذ أشغال للمصلحة العامة في حي يهودي لثلاثة أشهر لأنه انتهك أمرا يحظر عليه أي اتصال مع الأجانب , إلا أن الخبير النووي طلب تنفيذ تلك الأشغال فقط في الأحياء العربية بالقدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل سنة 1967 ولكن لم يسمح له بذلك.

وكانت المحكمة المركزية في إسرائيل قد أدانت فعنونو في العام 2007 باللقاء والاتصال مع جهات أجنبية خلافا للقيود المفروضة عليه منذ إطلاق سراحه في العام 2004.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن فعنونو قوله في رسالة وجهها عبر وسائل الإعلام إلى الموساد والشاباك " إن ما لم تحصلوا عليه خلال الأعوام ال18 التي قبعت فيها بالسجن، لن تحصلوا عليه الآن في ثلاثة شهور".

ووجه فعنونو، الذي كان يقرأ بيانا خطيا، انتقادات لأشخاص وهيئات اعتبر أنها لم تدافع عن حقه بالتعبير، وقال "اخجلوا من أنفسكم، إسرائيل وجواسيس الشاباك والموساد الأغبياء الذين يتعقبونني بعد 24 عاما قلت خلالها الحقيقة فقط، واخجلي أيتها الديمقراطية والكنيست والكنس والإعلام في العالم واخجلوا من أنفسكم أيها العرب جميعا الذين جعلتموني أعود إلى السجن". وتابع "اخجل من نفسك مجلس النواب والكونجرس الأميركيين ورئيس الوكالة الدولية للطاقة النووية محمد البرادعي لأنك لم تدافع عن حريتي ولتخجل من نفسها جميع الديانات والجواسيس الأغبياء".

وختم فعنونو أقواله بمهاجمة وسائل الإعلام الإسرائيلية وقال إن "جميع وسائل الإعلام في إسرائيل غبية ونصفها جواسيس ونصفها دمى جواسيس".

يذكر أن فعنونو الذي كان يعمل في مفاعل ديمونا النووي سرب لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية في العام 1985 تفاصيل وصور حول المفاعل النووي والترسانة النووية الإسرائيلية وخطفه عملاء الموساد في إيطاليا في العام 1986وتم إحضاره إلى إسرائيل ومحاكمته والحكم عليه بالسجن 18 عاما.

انشر عبر