شريط الأخبار

صحيفة مصرية: استبعاد الزهار تسبب في انقطاع الاتصال بـ"حماس"

08:06 - 24 تموز / مايو 2010

صحيفة مصرية: استبعاد الزهار تسبب في انقطاع الاتصال بـ"حماس"

فلسطين اليوم : القاهرة

تدهورت العلاقة بين مصر وحركة "حماس" إلى أدنى مستوى لها منذ ارتباط الطرفين بعلاقات رسمية منذ توقيع اتفاق القاهرة للفصائل الفلسطينية في عام 2005م، وانقطعت الاتصالات السياسية بشكل تام فيما يخص ملفي المصالحة وصفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل.

ودخلت العلاقات بين الجانبين لطريق مسدود، خاصة مع رفض القاهرة إدخال تعديلات جوهرية على ورقة المصالحة المصرية، علاوة على اتهامات "حماس" لها بضخ غازات سامة في الأنفاق أدت إلى مقتل أربعة غزيين.

وألمحت مصادر مطلعة لصحيفة "المصريون" إلى أن استبعاد الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" من ملفي الأسرى والمصالحة قد يكون أحد أسباب دخول علاقات الطرفين إلى الطريق المسدود، خاصة وأنه كان على علم تام بأدق تفاصيل الملفين، وكانت لدية رغبة قوية في إقرار المصالحة وتسوية ملف شاليط.

من جانبه، أقرَّ إبراهيم الديراوي الباحث المصري بالشؤون الفلسطينية بوجود حالة توتر غير مسبوقة بين القاهرة و"حماس" وذلك لأسباب عدة، من بينها دخول ليبيا على خطى جهود تحقيق المصالحة في إطار رئاسة طرابلس للقمة العربية.

وكانت طرابلس استقبلت وفدًا من "حماس" برئاسة مديرها مكتبها السياسي خالد مشغل، وهو ما أثار تكهنات بأنه ربما ذلك أشعل غضب القاهرة، لاسيما أن الإعلان عن الزيارة تزامن مع استئناف جهود مصرية لتسوية القضايا العالقة بين "فتح" و"حماس".

وقال الديراوي :"إن هذه الزيارة يبدو أنها أزعج القاهرة بشدة وجعلتها تبادر على قطع الصلات السياسية مع "حماس"، وكأنها تقدم للحركة رسالة غضب على تعاطيها الإيجابي مع جهود عربية تحاول مشاركة مصر في انفرادها بملف المصالحة".

غير أن الديراوي اعتبر أن الصلات بين القاهرة و"حماس" تبدو إستراتيجية مما يرجح استئناف الاتصالات إن عاجلاً أو آجلاً. 

انشر عبر