شريط الأخبار

مشعل يتهم واشنطن بالوقوف في وجه المصالحة وعرقلة صفقة "شاليط"

07:29 - 24 آب / مايو 2010

مشعل يتهم واشنطن بالوقوف في وجه المصالحة وعرقلة صفقة "شاليط"

فلسطين اليوم : دمشق

أعرب رئيس المكتب السياسي لـ "حماس" خالد مشعل مجدداً مساء أمس الأحد عن رغبة حركته في التوصل الى مصالحة وطنية، معتبراً أن ما يقف بوجهها هو الفيتو الأميركي المفروض عليها من اجل إضعاف موقف المفاوض الفلسطيني.

وقال مشعل في لقاء جمعه مع الإعلاميين في دمشق :"إن المصالحة الفلسطينية عليها فيتو أمريكي"، مؤكدا انه سمع من "مسؤوليين عرب وأوروبيين كلاماً واضحاً -بعضه من المبعوث الأميركي الخاص الى الشرق الأوسط جورج ميتشل -بأن الأميركيين لن يسمحوا بالمصالحة إلا إذا خضعت "حماس" لشروط الرباعية حول الشرق الأوسط.

وتطالب اللجنة الرباعية الدولية التي تضم أمريكا والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة "حماس" بنبذ ما أسمته "العنف" والاعتراف بـ"إسرائيل"، وتدعو الى حل يستند الى قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة تنفيذا لخطة "خارطة الطريق".

وحول إمكانية قيام حرب قادمة مع إسرائيل أجاب مشعل "إننا لا نجزم بالغيب، ونحن لا نسعى للحرب ولكن إن وقعت الحرب فنحن سنقاتل قتال الرجال"، مضيفا "إننا لا نعلن الحرب ولكننا نستعد لها لأن عدونا مجرم ولأن القتال والحرب والإرهاب هي جزء من شخصيته".

وتابع "إن مبررات الحرب لدى إسرائيل متوفرة وهي تعتمد على مدى ثقتها على الانتصار فيها فمبدأ الحرب وقرارها موجود ولكن يبقى تقرير التوقيت".

واكد أن الحرب لم تعد نزهة لدى إسرائيل، معتبرا ذلك انجازاً للمقاومة.

وحول ملف التفاوض المتعلق بالجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة أكد مشعل بأن لا جديد بشأنه بسبب "تراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن عرضه قبل الأخير بعد اجتماعه مع الحكومة المصغرة".

واكد أن "الأميركيين تدخلوا لدى نتانياهو وطلبوا منه عدم إتمام الصفقة لأن ذلك يدعم "حماس" ويضعف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس"

وعلق مشعل على بث شريط الرسوم المتحركة المتعلق بجلعاد شاليط في نهاية نيسان/ابريل والذي يوحي بأنه سيلقى حتفه، فقال انه يشكل انتصارا نفسيا على إسرائيل، مشددا على أن "من حق المقاومة لعب لعبة نفسية ضد إسرائيل كما تفعل إسرائيل".

انشر عبر