شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي تدين الاعتداء على مخيمات "الأونروا"

01:59 - 23 كانون أول / مايو 2010


الجهاد الإسلامي : تدين الاعتداء على مخيمات "الأونروا"

فلسطين اليوم – غزة

أدنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الاعتداء الذي تعرضت له المنشأة المعدة لإقامة المخيمات الصيفية التابعة لوكالة الغوث في غزة وأكدت موقفنا الرافض للجوء إلى العنف وأي شكل من أشكال الفلتان تحت أي ذريعة كانت.

 

وقالت الحركة في بيان لها أنه تتابع حالة الجدل الدائرة حول المخيمات الصيفية التي تعتزم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين إقامتها في قطاع غزة، وما صاحب هذا الجدل من تهديد ووعيد ضد وكالة الغوث ومخيماتها وصولاً إلى الاعتداء على أحد المنشآت المقامة لغرض المخيمات الصيفية على شاطئ بحر غزة.

 

وأكدت الحركة على ضرورة التزام كافة الجهات والهيئات، العاملة في قطاع غزة وفلسطين المحتلة عموما، بالضوابط والأعراف الشرعية والمجتمعية.

ودعت للحوار الاستيضاح من  أي شبهة أو تجاوز يتعلق بعمل أي من المؤسسات والهيئات العاملة في قطاع غزة.

 

كما أكدت الحركة على ضرورة استمرار وكالة الغوث "الأونروا" في أداء دورها وعملها، ونحذر من أية مغبة أية أهداف سياسية _بقصد أو بدون قصد_ لدفع وكالة الغوث إلى وقف عملها وتأثيرات ذلك على حقوق اللاجئين الفلسطينيين.

 

وطالبت الحركة الجهات المعنية ووزارة الداخلية في غزة للتحقيق في هذا الحادث لملاحقة المتورطين ومحاسبتهم.

 

وكانت مجموعة مسلحة قامت بحرق موقع معد لاستقبال مخيمات صيفية ضمن فعاليات برنامج ألعاب الصيف الذي تنظمه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين سنوياً.

 

ووفقاً لتحقيقات مركز الميزان لحقوق الإنسان الميدانية اقتحم حوالي ثلاثون مسلحاً ملثماً عند حوالي الساعة 2:30 من فجر اليوم الأحد الموافق 23/5/2010، تسعة مواقع معدة لاحتضان فعاليات برنامج ألعاب الصيف التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أنروا)، وهي مواقع أقيمت على شاطئ البحر في حي الشيخ عجلين غرب مدينة غزة.

وحسب المعلومات الميدانية التي جمعها مركز الميزان، وتلك الصادرة عن مصادر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، فقد بادر المسلحون إلى تقييد حارس المواقع بعد الاعتداء عليه بالضرب، ووضعوا عصابات على عينيه، ومن ثم نقلوه إلى خارج المواقع وقاموا بإغلاق الطريق الساحلي الذي يربط محافظات ببعضها أمام حركة السيارات والمارة في المنطقة المقابلة لتلك المواقع، ومن ثم شرعوا بإحراق المقر الرئيس، الذي يحتوي على مخزن ومقر لإدارة المخيمات، وبتمزيق الأغطية البلاستيكية التي تحيط بتلك المواقع، وكذلك تخريب خزانات المياه المعدة للمواقع قبل أن ينسحبوا من المكان.

انشر عبر