شريط الأخبار

حرب لم تنته.. صهاينة يعتدون على مسجد صرفند وينهبونه

10:37 - 23 حزيران / مايو 2010

حرب لم تنته.. صهاينة يعتدون على مسجد صرفند وينهبونه

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

أكدت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث اليوم الأحد، أن جهات صهيونية أقدمت على سرقت ممتلكات وحاجيات الصلاة الخاصة بمسجد صرفند المقام على قرية صرفند المهجرّة قبل اثنين وستين سنة، والواقعة قضاء حيفا (داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1948).

 

واستبعد سمير درويش عضو إدارة مؤسسة الأقصى، أن تكشف الشرطة الإسرائيلية عن الجناة والذي وصفهم بالأوباش وخفافيش الليل"، موضحاً أن اللجنة ستعمل على حماية المسجد وممتلكاته، وستواصل الصلاة في  المسجد تحت كل الظروف المتاحة، ولن نتخلّى عنه.

 

ويرجح أهالي قرية الفريديس، والذين يؤدون الصلاة في المسجد، وقوف جهات صهيونية وراء هذه الجريمة، في محاولة لمنع إقامة الصلاة في المسجد، وذلك في إطار الاعتداءات الصهيونية المتصاعدة ضد المساجد في فلسطين.

 

وتنظم الحركة الإسلامية الصلوات أيام الجمعة على ما تبقى من المسجد، بعد أن أقدمت جرافات سلطات الاحتلال على هدمه في العام 2000، ومواصلة اعتداءاتها على المسجد، كتخريب الطريق الموصل إلى المسجد والسرقات المتكررة لمحتوياته.

انشر عبر