شريط الأخبار

"واعد" تحذر: بعد ساعات.. السجون قد تتحول لساحات مواجهات

09:19 - 23 تموز / مايو 2010

"واعد" تحذر: بعد ساعات.. السجون قد تتحول لساحات مواجهات

فلسطين اليوم- غزة

حذرت جمعية واعد للأسرى والمحررين اليوم الأحد، من مشروع قانون "الكنيست" لتشديد ظروف اعتقال الأسرى في سجون الاحتلال.

وأعربت جمعية واعد في بيان لها، عن خشيتها من الخطوات الإجرامية الجديدة التي ستتخذها دولة الكيان الإرهابي بحق الأسرى الأحرار في سجون الاحتلال، حيث أن ما يمسى لجنة الكنيست الوزارية ستجتمع اليوم الأحد للتصويت على قانون يقضي بتصعيد وتشديد الإجراءات القمعية بحق أسرانا الأحرار في سجون الاحتلال، حيث من المتوقع أن توافق اللجنة عليه بعد تصريح كل أعضائها بذلك.

وأكدت الجمعية، أن الأسرى لن يصمتوا بحال من الأحوال إزاء هذه الجريمة الجديدة بحقهم، بل إن السجون ستتحول إلى ساحات للمواجهة مع جيش الاحتلال وقوات سجونه في حال بدأت الإجراءات.

وشددت، على أن الاحتلال يحاول أن يظهر أن الأسرى يعيشون في فنادق من خلال بعض الصور التي يخرجها للإعلام، وما علم كثير من المتابعين أن مأساة الحركة الوطنية الأسيرة باتت لا تحتمل بفعل ممارسات الاحتلال العنصرية وغطرسة سجانيه وانتهاكاتهم المستمرة بحق الأسرى والأسيرات، وما ملف الإهمال الطبي والعزل الإنفرادي وشهداء الحركة الأسيرة عنا ببعيد.

وطالبت واعد، بتحرك جاد على كافة الأصعدة، الإعلامية والدولية والمحلية لنصرة هؤلاء الذين حبسوا ومورس بحقهم أبشع أنواع التعذيب دون اهتمام يليق بهذه التضحيات الجسام، وإن كل عبارات البلاغة والبيان لا يمكن أن تظهر شيئا بسيطا من معاناتهم التي فاقت الثلاثين عاما فعميد الأسرى نائل البرغوثي يقضي عامه الـ( 33 ) في السجون بشكل متواصل والعالم لا يكاد يلتفت إليه، بينما لأجل جندي محارب مأسور يقيم الدنيا ولا يقعدها في ازدواجية واضحة في التعامل مع هذه القضية الجريحة.

ودعت إلى تحرك شعبي ومحلي على كافة المستويات وبشكل عاجل لوقف هذه الإجراءات الصهيونية التي إن طبقت فستجعل من السجون مسالخ وأماكن لذبح الأسرى والأسيرات.

وحملت جمعية واعد للأسرى والمحررين قوات السجون أي أذى يلحق بأي أسير أو أسيرة، وندعو في هذا السياق اللجنة الدولية للصليب الأحمر التدخل الفوري والسريع لوقف هذا التصعيد الخطير.

ودعت واعد جماهير أمتنا العربية والإسلامية التحرك الجاد لتفعيل قضية الأسرى والأسيرات في نفوس أبناء أمتنا والقيام بالمسؤولية القومية والشرعية، حاثةً وسائل الإعلام بدور أقوى في فضح جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الأسرى، وتسليط الضوء على قضية الأسرى بشكل يليق بتضحيات وعذابات الأسرى والأسيرات.

وجددت واعد التأكيد على أن الأسرى مصممون على وقف هذه الإجراءات مهما كلّف الأمر من ثمن و بكل الطرق والسبل المتاحة، وأنهم رفعوا شعار: "كرامتنا مقابل أرواحنا".

 

انشر عبر