شريط الأخبار

المعابر والحدود تحث السلطات المصرية فتح معبر رفح أسبوعياً

10:07 - 22 تشرين أول / مايو 2010

المعابر والحدود تحث السلطات المصرية فتح معبر رفح أسبوعياً

فلسطين اليوم- غزة

حثت هيئة المعابر والحدود بغزة السلطات المصرية على فتح معبر رفح جنوب قطاع غزة أسبوعياً، داعيةً المؤسسات الدولية إلى الدفع بهذا الاتجاه باعتباره قضية إنسانية للمواطنين المحاصر إسرائيلياً منذ أكثر من 3 أعوام .

وأوضح بيان صدر عن الهيئة تلقت "فلسطين اليوم الإخبارية"، أنه بعد فترة من الإغلاق المتواصل والذي دام ما يزيد على شهرين ونصف، تمكنت الهيئة وبالجهد المتواصل والعمل الدؤوب من العمل على إعادة فتح معبر رفح، وذلك بالتواصل مع الجهات المعنية في الحكومة المصرية وبالتنسيق الكامل مع وزارة الداخلية بغزة.

وأكدت الهيئة، أن العمل على معبر رفح البري سار بشكل جدي وقوي ومنظم، وعلى درجة عالية من الانضباط والالتزام التام بقوائم المسافرين المسجلين لدى وزارة الداخلية، منوهةً إلى أن الجانب المصري يحاول المساعدة قدر المستطاع وحسب الإمكانيات المتاحة وأملنا بأن يكون التعامل والتسهيلات أكبر في الفترة القادمة .

وأوضحت، أن ما يقارب من ألف مسافر يغادرون  إلى الجانب المصري يومياً متمنين فتح المعبر بشكل دائم وعلى فترات متقاربة لتمكين الآلاف من أبناء شعبنا بالسفر بحرية وللتخفيف من معاناة شعبنا المحاصر.

وبينت الهيئة، أن الأولوية كانت في السفر للحالات الإنسانية الذين سجلوا أسمائهم للسفر لأغراض إنسانية متعددة مثل المرضى الذين هم بحاجة ملحة للعلاج والطلاب الذين قاربوا على فقدان مقاعدهم الدراسية وأصحاب الإقامات التي أشرفت على الانتهاء.

وذكَرت الهيئة، أن من خلال اتصالاتها المستمرة بالجانب المصري تحاول تقليل مدة إغلاق المعبر واعتماد زمن معين لفتح المعبر لا يتعدى الشهر، لأن فتح المعبر خلال المرتين السابقتين كان بعد شهرين من الإغلاق.

وأضافت، أنها تجري وبشكل مستمر اتصالات مع منظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر والأمم المتحدة لتسهيل سفر المرضى خصوصا من لا يستطيع منهم السفر عبر معبر بيت حانون .

وجددت حرصها واهتمامها بإفساح المجال أمام سفر أكبر عدد من المواطنين الذين تضرروا نتيجة الانتظار الطويل, مبينةً أنها تدرك حجم الضائقة التي يعاني منها مواطنو غزة بسبب طول المدة التي يغلق فيها معبر رفح.

ونوهت، إلى أنه مضى على إغلاق المعبر ما يقارب الشهرين والنصف, وهي مدة طويلة جداً وتتسبب في وجود أزمة حقيقية خصوصاً وأن هناك مرضى شارفوا على الهلاك بسبب طول الانتظار , كما أن كثيراً من الطلبة فقدوا مقاعدهم الدراسية في الجامعات.

وتأملت السلطات المصرية أن تراعي حجم الأزمة القائمة، وأن تتخذ من الخطوات والإجراءات اللازمة لتسهيل سفر المواطنين والتقليل من مدة إغلاق المعبر في الفترة القادمة .

وأكدت الهيئة، أن عدد المغادرين إلى الجانب المصري 6505 مواطناً، فيما كان عدد الذين تم إرجاعهم من قبل الجانب المصري 745 مواطناً، بينما كان صافي عدد المغادرين 5526، وكان عدد القادمين إلى قطاع غزة 777 مواطناً.

 

انشر عبر