شريط الأخبار

صيادو غزة في انتظار رفع المنع المصري وحكومة غزة تحذرهم

09:34 - 22 تشرين أول / مايو 2010

صيادو غزة في انتظار رفع المنع المصري وحكومة غزة تحذرهم

فلسطين اليوم-وكالات

ينتظر صيادو قطاع غزة الساحلي المحرومون من الصيد بحرية في مياههم المحلية بسبب الحصار الاسرائيلي بفارغ الصبر انتهاء فترة تحريم الصيد الذي تفرضه مصر على شواطئ مدن رفح والعريش، للعودة مجددا للتسلل ليلا للصيد من هناك، بعد توقفهم بشكل اجباري اثر مقتل احد زملائهم قبل ايام خلال مطاردته من قبل خفر السواحل المصري.

وقال عدد منهم التقتهم 'القدس العربي' خلال جلوسهم بدون عمل في غرف صنعوها من الصفيح على مقربة من مراكبهم الجاثمة في مرفأ مدينة غزة، انهم منذ الاسبوع الماضي باتوا بدون عمل، وان ما يصطادونه في اغلب الاحيان لا يوفر ثمن وقود محركات القوارب.

وقال محمد بكر ان الحصار البحري الذي تفرضه اسرائيل والمتمثل بالسماح للصيادين بالابحار لاقل من ثلاثة اميال بحرية، وبعرض يصل لنحو 30 كيلومترا، لا يوفر لآلاف الاسر التي تعتاش من هذه المهنة لقمة العيش.

وذكر الصياد ان عمليات الصيد توقفت عقب مقتل الصياد محمد البردويل قبل نحو الاسبوع خلال مطاردته من قبل الزوارق المصرية، مشيرا في ذات الوقت الى ان التشديد المصري جاء عقب قرار منع السلطات هناك صياديها من الابحار بغرض الصيد حتى منتصف الشهر القادم باعطاء فرصة للاسماك بالتكاثر.

والاسبوع الماضي قضى الصياد البردويل بسبب مطاردته من قبل البحرية المصرية، وقال صيادون ان قاربه تعرض للصدم من قبل زورق مصري، مما ادى الى وفاته واصابة آخرين.

وقال صياد آخر كان برفقته ان هناك امالا بعودة عمليات الصيد البحري في مصر ليلا بعد منتصف حزيران (يونيو)، مشيرا الى ان توقف هذه العملية ادى الى ارتفاع سعر الاسماك وندرتها.

وكانت عمليات الصيد قبالة شواطئ مدينتي رفح والعريش المصريتين الغنيتين بالاسماك وفرت كميات كبيرة من هذه الانواع، ما ادى وقتها الى انخفاض اسعارها مجددا.

وسلكت في الفترات السابقة عدة قوارب صيد فلسطينية صغيرة طريقها تحت جناح الليل متسللة الى الاراضي المصرية، لالتقاط ارزاقها من هناك، ووضع الصيادون شباكهم في مياه مدن رفح والعريش المصريتين.

وتحدث هذا الصياد عن المخاطر التي واجهت صيادي غزة خلال الابحار في مصر، وقال ان اولها يتمثل في الاستهداف المباشر من قبل الزوارق الاسرائيلية التي ترابط على طول الحدود المائية الفاصلة بين غزة ومصر، وثانيها عمليات المطاردة من بعض الزوارق المصرية.

واسفرت عمليات المطاردة عن تكبد الصيادين خسائر كبيرة بسبب اغراق خفر السواحل المصرية لقواربهم وماكينات الصيد.

وقال احمد ابو ريالة انه وفي بعض الاحيان كان يمضي العمل بشكل طبيعي، ودون اعتراض او مطارده مصرية، وذكر ان فترة المنع المصرية تسمح بالصيد نهارا دون الليل، مشيرا الى ان عددا قليلا من صيادي غزة توجهوا حتى الاربعاء الماضي للصيد نهارا، لكنه ذكر ان الكميات التي يوفرها صيد الليل بسبب اضاءة المراكب اكبر بكثير من صيد النهار.

وبسبب الخشية من تكرار حوادث ملاحقة قد تؤدي الى حالات وفاة في صفوف الصيادين وضعت الشرطة البحرية التابعة لحكومة حماس لافتات تحذر الصيادين من التوجه للحدود المصرية، حرصا على سلامتهم.

 

انشر عبر