شريط الأخبار

مبارك يرد على سؤال الخلافة في مصر.. الله وحده يعلم

09:34 - 19 تموز / مايو 2010

مبارك يرد على سؤال الخلافة في مصر.. الله وحده يعلم

فلسطين اليوم – وكالات

أجاب الرئيس محمد حسني مبارك، اليوم الأربعاء، على سؤال لصحفي إيطالي خلال المؤتمر الصحفي عقب لقائه سيلفيو برلسكوني، رئيس الحكومة الإيطالية، حول موضوع الخلافة في مصر، قائلا: "الله وحده يعلم ذلك".

 

وأكد مبارك اليوم أن إطلاق المبادرة العربية من قبل الدول العربية وبدعم الولايات المتحدة الأمريكية تهدف إلى التوصل إلى إقرار السلام والأمان بين الطرفين.

 

وأضاف الرئيس مبارك "أنه لا بد أن نتحدث عن الفضاء والبيئة وغيرها من القضايا، وأنها قضايا ثانوية كما نعلم.. إذن أننا نتحدث الآن عن المحادثات غير المباشرة، وهي خطوة للوصول إلى الحل النهائي، ولا يتم ذلك في الوقت الحالي بطريقة مباشرة".

 

وتابع: "ليس من المصلحة على الإطلاق المماطلة في الحل، وخصوصا أن رئيس وزراء إسرائيل كان قد قال لي قبل سفري إلى أمريكا: أنا مستعد أن أبدأ مع الفلسطينيين في الحل النهائي حدودا نهائية أو حدودا مؤقتة، أنا قلت له: حدود مؤقتة لا تنفع، فكان متفقا معي، لكن الذي حدث غير ذلك".

 

وطالب الرئيس مبارك في هذا الصدد بضرورة حل المشكلات الحالية واستئناف عملية التسوية "حتى لا ننتظر 60 عاما أخرى" ، محذرا من أنه إذا لم تحل، فإن البديل سيكون الإرهاب الذي لن يفلت منه أحد.

 

ومن جانبه علق بيرلسكوني قائلا: "لا أحد بعيدا عن الإرهاب، وأن الرئيس مبارك تحدث عن فلسطين وبعض القضايا الإقليمية، وأن هذه المحادثات بين إسرائيل وفلسطين محادثات مبدئية"، مشيرا إلى أن إيطاليا عرضت مقرا لإجراء محادثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في مدينة صقلية وعرضت تقديم الإمكانات كافة وتحمل النفقات المتعلقة بالوفود.

 

وأشار إلى أن بلاده أعادت تأكيد إرادتها في قيادة خطط لدعم الاقتصاد في الضفة الغربية عبر إنشاء مطار دولي فيها للسماح بزيادة السياحة الدينية المسيحية لزيارة الأماكن المقدسة، وإلزام كبريات الشركات السياحية العالمية بإنشاء بنية تحتية للسياحة في تلك الأماكن، وكذلك إلزامها بفتح مراكز إنتاج لها في الأراضي الفلسطينية لدعم الاقتصاد الفلسطيني وتوفير فرص عمل للفلسطينيين.

 

وأكد سيلفيو برلسكونى، رئيس الوزراء الإيطالي، أن المبادرات التي تقدمها بلاده تشكل حافزا إضافيا نحو التوصل إلى اتفاق بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، قائلا: "إننا ندرك الصعوبات التي تواجه الطرفين ونشجعهما حتى يتم تخطي تلك المفاوضات والوصول إلى السلام"، مشيرا إلى أن هناك انقساما حول المواقف المختلفة داخل المعسكر الفلسطيني، وهذا يشكل عقبة إضافية يجب تجاوزها.

 

وشدد برلسكوني على أن حل هذه الأزمة لا يمكن أن يكون سوى حل الدولتين الذي لا يوجد حل بديل عنه، معربا عن أمله في الوصول إلى هذا الحل بشكل سريع كما قال الرئيس مبارك، لأن عدم التوصل إلى حل يفسح المجال إلى الوصول إلى الأمور الأكثر سلبية بداية بالإرهاب الدولي.

 

 

 

 

انشر عبر