شريط الأخبار

وسائل إعلام إسرائيلية: ملكة جمال أمريكا على علاقة بحزب الله

06:29 - 19 تموز / مايو 2010

وسائل إعلام إسرائيلية: ملكة جمال أمريكا على علاقة بحزب الله

فلسطين اليوم - وكالات

شنّت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية هجوماً قاسياً على الشابة الأمريكية من أصل لبناني ريما فقيه، التي حصدت لقب ملكة جمال الولايات المتحدة، وربطت بينها وبين ما سمته "إرهاب حزب الله"، ونشرت لها صوراً وإلى جانبها علم الحزب.

 

وتحت عنوان "ملكة جمال أمريكا: لبنانية على علاقة بالإرهاب"، وفي موضع آخر "على علاقة بحزب الله"، نشر موقع "ماكو" الإسرائيلي تقريراً حول الموضوع.

 

وجاء في مطلع التقرير: "تعرّفوا إلى ملكة جمال أمريكا، شابة لبنانية، أبناء عائلتها، على ما يبدو، ناشطون في منظمة حزب الله". ومضى التقرير يتحدث عن كون فقيه سجلت خطوة تاريخية بكونها أول عربية أمريكية تحصد هذا اللقب، لكنه لم يلبث أن أعاد تذكير القراء بأنه "فقط في الأسبوع الماضي، نشرنا أن أقرباء فقيه هم في أقل تقدير نشطاء في منظمة حزب الله الإرهابية".

 

 

وتابع التقرير: "في الأسبوع الماضي فقط، ادّعت الكاتبة والمدونة دافي شلوسيل أن فقيه ابنة عائلة شيعية متطرفة، تدعم بشكل مباشر منظمة حزب الله. وادعت شلوسيل في مدونتها أن مصادر استخباراتية أكدت لها أن ثلاثة أشخاص على الأقل من أبناء عائلة ريما فقيه، يتقلدون مناصب مؤثرة في حزب الله، وعلى الأقل ثمانية من أبناء عائلتها كانوا مخربين وقتلوا خلال حروب مع إسرائيل في الماضي"، على حد تعبير الموقع.

 

وأضاف: "شلوسل التي تكتب في "النيويورك بوست" وفي "الجيروزاليم بوست"، كانت قد طلبت من منظمي المسابقة استثناء فقيه منها بسبب دعمها للإرهاب".

 

أما موقع صحيفة "معاريف" فذكر في صدر صفحاته أن "ملكة جمال أمريكا الجديدة لها علاقة بحزب الله"، وذكر هذا التقرير أيضاً ما نقل على الكاتبة دافي شلوسيل، حول علاقة فقيه بالحزب اللبناني، كما ذكرت الصحفية أن "فقيه قالت لمنظمي المسابقة إن عائلتها تحتفل بالأعياد المسيحية كما تحتفل بالأعياد الإسلامية".

 

ولم يقف الموضوع عند ما تناولته وسائل الإعلام، ولكن بدا واضحاً من تعليقات الإسرائيليين على الخبر أن فوز فقيه استفزهم، حيث كتب أحد المعلقين: "يا للعار كيف لهذا أن يحدث"، فأجابه أحدهم "بعد فوز أوباما بالرئاسة بات كل شيء متوقع". ولخص ثالث الموضوع بقوله: "أنا سألخص كل شيء بكلمتين: كاهانا صدق".

 

وهناك من كتب "ملكة حزب الله تبدين قنبلة، ولكنك موقوتة"، وقال آخر في سياق "القنابل" أيضاً "ستأتيهم ذات يوم وهي تضع قنبلة وستنفجر في وجوههم".

 

وقالت إحدى المعلقات: "ما تبقى الآن هو أن تساعد في تفجير المزيد من المباني.. الأمريكيون أغبياء، يتم إنزال قنابل عليهم فيعتقدون أنها مطر، ولكن بغض النظر عن هذا كله ، فإنها (أي ريما) فاتنة جداً".

 

من جانب آخر، انشغلت عائلة ريما فقيه في لبنان باستقبال سيل المهنئين والإعلاميين في بلدة صريفا الجنوبية، مؤكدة في مواجهة بعض الشائعات عدم ارتباطها بأي تيار سياسي وانفتاحها على كل الحضارات والأديان.

 

وتقول عمة ريما، عفيفة فقيه سعيد (62 عاماً) وهي تقدم البقلاوة والقهوة للزوار: "رفعت ريما رأسنا، رفعت رأس جنوب لبنان".

 

ووضغت في المنزل المؤلف من طبقتين صورة كبيرة لريما بعد أن فازت بلقب ملكة جمال ولاية ميشيغان. كما توزعت في أرجاء المنزل الصحف المحلية الصادرة اليوم والتي حملت كلها صور "بنت صريفا أجمل الأمريكيات"، كما كتبت جريدة "النهار".

صورة الملكة 

وتابعت رنا "نحن لبنانيون وأمريكيون. في الولايات المتحدة، لا أحد يسأل هل انت شيعي ام سني. كلنا تحت النظام الأمريكي". وانتقدت محاولة بعض الاعلام الأمريكي "تشويه صورة ريما بالقول إنها مع حزب الله".

وتصف رنا شقيقتها بأنها "رياضية وجميلة وروحها مرحة واجتماعية".

ويعبر ابراهيم سعيد، أحد أقرباء ريما، بدوره عن فخره بالقول "لقد شهدت صريفا اخيراً هزات أرضية عديدة خفيفة. الا ان فوز ريما أحدث هزة عالمية".

 

 

احتفاء وسائل الإعلام

وأفرزت وسائل الاعلام اللبنانية مساحة مهمة للملكة الأمريكية اللبنانية الاصل، وكتبت "النهار" أن "ريما فقيه عكست للبنان صورة مضيئة في بلاد تسودها صورة قاتمة عن العرب عموماً".

 

وكتبت صحيفة "السفير" من جهتها "جميلة الأمريكيات.. اللبنانية ريما فقيه.. السمراء ذات الملامح العربية الواضحة".

 

وهنأ رئيس الجمهورية ميشال سليمان ريما فقيه، معتبراً أن تتويجها "يعطي مرة جديدة صورة مشرقة عن التألق اللبناني في الخارج في شتى المجالات".

 

أما نائب حزب الله حسن فضل الله فانتهج موقفاً أكثر حذراً. وقال رداً على سؤال لتلفزيون المؤسسة اللبنانية للارسال: "إن المعايير التي تقاس بها قيمة المرأة عندنا مختلفة عن المقاييس التي تعتمد في الغرب"، مؤكداً أن هذا هو موقفه سواء كانت الملكة من "صريفا او جونيه (المسيحية) او أي بلدة لبنانية أخرى".

 

انشر عبر