شريط الأخبار

غزل المحلة يودّع دوري الأضواء المصري

09:22 - 17 حزيران / مايو 2010

 

 

القاهرة/ ودّع نادي غزل المحلة الدوري الممتاز المصري لكرة القدم وهبط إلى الدرجة الأولى، إثر تعادله مع مضيفه حرس الحدود بهدف لكل منهما في لقائهما على ملعب المكس في الإسكندرية يوم الاثنين في المرحلة الثلاثين الختامية من البطولة.

 

تقدم حرس الحدود مبكراً بالهدف الأول من تسديدة قوية للمهاجم الدولي أحمد عيد عبد الملك في الدقيقة الخامسة، وتعادل الضيوف عن طريق المهاجم أحمد حسن فرج بضربة رأس في الدقيقة 29.

 

وأكمل حرس الحدود المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 12، بعد طرد مهاجمه الغاني فوفو ويزدام.

 

وارتفع رصيد النادي الملقب "بالفلاحين" إلى 31 نقطة لم تكن كافية لبقائه، إذ احتل بها المركز الرابع عشر ليلحق بالهابطين المنصورة قبل الأخير وبترول أسيوط الأخير، فيما احتل حرس الحدود المركز السادس برصيد 45 نقطة.

 

يذكر أن نادي المحلة العريق الذي تأسس عام 1927 فاز بالدوري المصري مرة واحدة في تاريخه كانت عام 1973 ووصل بعدها بعام إلى نهائي كأس أفريقيا لأبطال الدوري (دوري أبطال أفريقيا حالياً) ولكنه خسر أمام منافسه كارا الكونغولي (4-2) ذهاباً و(2-1) إياباً.

 

المقاولون يضمن بقاءه بالفوز على بتروجيت

 

وفي السويس اقتنص المقاولون العرب فوزاً غالياً على أرض مضيفه بتروجيت بثلاثة أهداف دون مقابل ضمن بها النجاة من الهبوط إلى الدرجة الأولى.

 

واستفاد المقاولون من طرد البوركيني محمد كوفي لاعب بتروجيت في الدقيقة 20، فاستغل النقص العددي في صفوف منافسه وسجل الهدف الأول عن طريق المهاجم إيهاب المصري في الدقيقة 39 قبل أن يضيف المهاجم الآخر رضا الويشي الهدف الثاني للضيوف قبيل نهاية الشوط الأول.

 

وفي الشوط الثاني عاد إيهاب المصري ليضيف الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 83 ليؤكد بقاء فريقه في دوري الأضواء.

 

ورفع الفائز رصيده إلى 34 نقطة في المركز الحادي عشر بينما تراجع بتروجيت إلى المركز الخامس بعد أن أنهى موسمه برصيد 47 نقطة.

 

وكان نادي المقاولون العرب الذي تأسس عام 1973 أحد عمالقة الكرة المصرية في فترة الثمانينيات، حين فاز بالدوري عام 1983، وأحرز كذلك كأس مصر أعوام 1990 و1994 و2004، وكأس السوبر المصرية عام 2004 أيضاً بقيادة المدرب حسن شحاتة المدير الفني الحالي للمنتخب المصري، عندما تغلب على الأهلي بطل الدوري.

 

 كما كانت للفريق الملقب "بذئاب الجبل" عدة إنجازات على الصعيد القاري، فكان أول فريق مصري يفوز ببطولة أفريقيا لأبطال الكؤوس (كأس الكونفيدرالية حالياً) عام 1982، واحتفظ بلقبها عام 1983، ثم عاد وفاز بها مرة أخرى عام 1996.

 

فوز باهت للأهلي على الإنتاج الحربي

 

وفي مباراة باهتة فاز الأهلي بطل الدوري على مضيفه الإنتاج الحربي بهدف نظيف، بعد أن ضمن احتفاظه باللقب فأشرك مديره الفني حسام البدري العديد من اللاعبين الاحتياطيين والناشئين لتجربتهم في التشكيلة الأساسية للفريق.

 

جاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 70 بقدم المهاجم المخضرم أحمد بلال قائد الفريق، بعد أن تلقى تمريرة بينية من الصاعد علاء شعبان انفرد على أثرها بالحارس مصطفى كمال حارس الأهلي السابق، ولعبها ساقطة من فوقه محرزاً هدف الفوز للأهلي.

 

واحتفظ الإنتاج الحربي بالمركز السابع برصيد 41 نقطة، فيما رفع الأهلي رصيده إلى 65 نقطة على قمة الجدول، بفارق عشر نقاط عن الزمالك الوصيف الذي تعادل بدون أهداف مع مضيفه المنصورة الخامس عشر قبل الأخير والهابط إلى الدرجة الأولى بعد أن جمع 19 نقطة فقط في 30 مباراة.

 

واستغل الإسماعيلي هزيمة بتروجيت وتقدم من المركز الرابع إلى الثالث برصيد 48 نقطة بعد فوزه على مضيفه بترول أسيوط الهابط بهدفين مقابل هدف واحد، وجاءت الأهداف الثلاثة في ربع الساعة الأخير من المباراة، إذ تقدم  الإسماعيلي عن طريق مهاجمه أحمد علي في الدقيقة 78، وأضاف لاعب الوسط عبد الله الشحات الهدف الثاني في الدقيقة 84، قبل أن يحرز سعيد ربيع في الدقيقة 86 هدف أسيوط الذي تذيل الجدول برصيد 19 نقطة.

 

وصعد اتحاد الشرطة إلى المركز الرابع برصيد 47 نقطة بتغلبه على ضيفه طلائع الجيش بهدفين نظيفين أحرزهما ثنائي الهجوم الغاني صامويل كيرا في الدقيقة 45 وصلاح عاشور في الدقيقة 87، وتجمد رصيد الجيش عند 40 نقطة وتراجع إلى المركز التاسع.

 

وتقدم إنبي من المركز التاسع إلى الثامن برصيد 41 نقطة إثر فوزه على ضيفه الاتحاد السكندري بهدف وحيد سجله مهاجمه أحمد عبد الظاهر في الدقيقة 37، وبقي الاتحاد عاشراً برصيد 35 نقطة.

 

وفي بورسعيد تعادل النادي المصري  مع ضيفه الجونة بهدف لكل منهما، فرفع الأول رصيده إلى 34 نقطة في المركز الثالث عشر، بفارق الأهداف خلف الجونة الثاني عشر الذي أفلت من الهبوط في أول مواسمه في الدوري الممتاز.

 

تقدم المصري في الشوط الأول عن طريق لاعبه المالي كوليبالي في الدقيقة 38، وتعادل المدافع رامي عادل للجونة في الدقيقة 70.

 

ويشهد الموسم القادم للدوري المصري مشاركة ثلاثة أندية صعدت للمرة الأولى، وهي وادي دجلة القاهري وسموحة السكندري وشركة مصر للمقاصة الذي يمثل مدينة الفيوم لأول مرة في تاريخها.

 

انشر عبر