شريط الأخبار

تشكيل فريق عمل فلسطيني- ألماني لإنشاء الوكالة الفلسطينية للتشغيل

02:20 - 17 حزيران / مايو 2010

فلسطين اليوم-وكالات

قال وزير العمل في حكومة رام الله د. أحمد مجدلاني، اليوم، إنه تم تشكيل فريق عمل فني فلسطيني- ألماني مشترك، لإنشاء الوكالة الفلسطينية للتشغيل.

 

وأضاف د. مجدلاني، في مؤتمر صحفي جمعه مع عضو مجلس إدارة الوكالة الألمانية للتشغيل ريمون بيكر، عقب لقائه اليوم وفد الوكالة الاتحادية الألمانية للتشغيل 'ناقشنا آليات تطبيق الاتفاقية التي وقعت نهاية أكتوبر الماضي، وخاصة فيما يتعلق بتطوير التشغيل، وآلياته في فلسطين، والاستفادة من التجربة الألمانية'.

 

وتابع: كما ناقشنا إمكانيات تطوير قضايا التوجيه والترشيد، وتطوير العمل الفلسطيني المشترك الفلسطيني الألماني.

 

وبين مجدلاني أن هذا العمل جزء من رؤية إستراتجية، لتطوير قطاع العمل، أقرها مجلس الوزراء، مضيفا 'نحن نعد إستراتجية تطوير قطاعي داخل القطاع نفسه، تأتي ضمن جهد حكومي كامل، لإقرار خطط الحكومة القطاعية'.

 

وأوضح أن الخطة القطاعية لوزارته تقوم على ثلاث إستراتجيات، هي: إستراتجية الوزارة للتشغيل، وإستراتجية لتطوير القطاع التعاوني، وإستراتيجية للتدريب المهني والتقني، ينتج عنها هيئات وأجسام تنفيذية لهذه القطاعات.

 

واعتبر مجدلاني وجود وكالة للتشغيل 'أمر مهم في وضع خطة للتشغيل تعمل على رفع مستوى التشغيل، وربط التشغيل بمخرجات التدريب المهني والتقني'، مشيرا إلى أن وزارته معنية بالاستفادة من التجربة الألمانية.

 

ولفت مجدلاني إلى وجود 700 ألف عامل فلسطيني، يعمل منهم 650 ألف عامل في الاقتصاد الفلسطيني، و50 ألف عامل فقط عمال داخل إسرائيل وفي المستوطنات.

 

وأوضح أن عملية تدريب الكادر التي ستقوم على إنشاء الوكالة ستتم هنا وفي ألمانيا، وفي هذا الصيف ستنتهي الدراسات اللازمة لإنشاء هذه الوكالة، متوقعا أن تنتهي عملية التحضير نهاية العام الجاري، مشيرا إلى أنه سستم التقدم بمشروع قانون ونظام عمل لإنشاء الوكالة لمجلس الوزراء للمصادقة عليه.

 

وبين أن الوفد الضيف سيقوم بزيارة إلى الخليل ونابلس ومركز الإحصاء الفلسطيني.

 

وفي سياق آخر، أكد مجدلاني على عمق التعاون بين فلسطين وألمانيا، ومنوها إلى زيارة وفد وزاري برئاسة رئيس الوزراء إلى ألمانيا لعقد لقاءات ستتوج بعقد لجان مشتركة فلسطينية ألمانية لبحث سبل تطوير العمل المشترك.

 

من جهته، أوضح بيكر أن زيارة اليوم هي تكملة لعمل بدأ في أكتوبر الماضي، ووقعت فيه اتفاقيات تعاون في مجال التشغيل، قائلا إن الجانب الفلسطيني مهتم بالتجربة الألمانية التي ربطت بين التشغيل والبطالة.

 

وبين أن زيارته لفلسطين هدفت لرؤية الواقع عن قرب، لتقديم التوصيات التي تستجيب لاحتياجات الواقع، وأنه تم إنجاز الكثير في موضوع تدريب الطواقم، فيما يخص التدريب المهني، ووكالة التشغيل.

انشر عبر