شريط الأخبار

اليسار واليمين الإسرائيلي.. وجهان لعملة صهيونية

11:17 - 16 حزيران / مايو 2010

اليسار واليمين الإسرائيلي.. وجهان لعملة صهيونية

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

جاءت الاحتجاجات الأخيرة التي دشنها عدد من عناصر اليسار الإسرائيلي لتلقي الضوء مجددا حول طرفي المعادلة الإسرائيلية "اليمين- اليسار"، واستمرار خلافتهما حول مفهوم الدولة الصهيونية، وطريقة التعاطي مع المتغيرات الدولية ومصالح المستوطنين، ومبادئ السلام، وجدوى المفاوضات، وغيرها من المفاهيم، ولكن رغم تباين الأفكار نجد أنه منذ الأيام الأولى للصهيونية كانت مسألة الاستقطاب بين اليمين واليسار الصهيونيين أكثر من مربكة.

 

اتفاق حول الصهيونية

 

ورغم اتفاقهم، أي اليمين واليسار، حول صهيونية الدولة، فمن الصعب تحديد من هم الحمائم ومن هم الصقور، فبن جوريون الزعيم الأسطوري عن حزب العمل" اليساري" هو الذي قاد عملية التطهير العرقي للسكان الأصليين في فلسطين عام 1948، وكان مناحيم بيجن الصقر الأسطوري هو الذي وقع على صفقة السلام مع مصر في 1977، وهو نفسه وزير الجيش عن حزب العمل الذي أمر القوات الإسرائيلية بكسر أذرع وأرجل ناشطي الفصائل الفلسطينية في الانتفاضة الأولى.

 

ويرى المراقبون للملف السياسي الإسرائيلي أن ناشطي "حركة السلام الآن"، أو اليساريين هم الذين أيدوا شارون في الانسحاب من جانب واحد من قطاع غزة، ولكن العديد منهم يؤيدون الجدار العازل، بحيث نجد حاييم رامون، الوزير عن حزب العمل، أول من فكر بهذا الجدار، الأمر الذي يؤكد أن دعاة السلام الإسرائيليين "يحبون" حل الدولتين أكثر من حبهم للسلام، أو بمعني أدق: إنهم في الحقيقة يحبون العيش بسلام.

 

اختلافات هامشية

 

وقالت دراسة للكاتبة "جيلاد اتزمون" بعنوان "الجدار العازل وأسطورة اليسار الإسرائيلي": "هل هناك أي فرق بين اليمين واليسار في إسرائيل؟ أود أن أقول إنه إذا كان هناك فرق فإنه ليس أكثر من ثقافي وحسب. وهو شكل من أشكال الكلام والمظهر الخارجي، وليس جدلا أو خلافا فلسفيا أو إيديولوجيا كبيرا، وعلى الرغم من أن الاختلافات الإيديولوجية بين المعسكرين تكاد تكون هامشيه، فإنه من المهم كشف أن ممارسات اليسار الإسرائيلي هي في الواقع الأكثر ضررا بالمصالح الفلسطينية، ففي الوقت الذي يدفع فيه اليسار الإسرائيلي باتجاه تحويل فلسطين إلى قائمة من البانتوستانات المعزولة مثل الرقع، فإن أفكار اليمين التوسعية هي التي ستقود الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الاعتراف بإمكانية وواقعية الدولة الواحدة".

 

وتسببت الاحتجاجات التي نظمها يساريون إسرائيليون لمناهضة للاستيطان في "الضفة المحتلة فقط"، نوعا من الارتباك لدى القارئ والمتابع العربي، مؤكدين، أي اليساريين الإسرائيليين، أن تلك الاحتجاجات بداية لحملة كبيرة قد تساعد جهود السلام الأمريكية، وهو الأمر الذي قوبل بسخرية من المستوطنين الذين يعتمدون على حكومة بنيامين نتانياهو اليمينية، الساعية لمقاومة رغبة باراك اوباما الرئيس الأمريكي لإبرام اتفاق ينشئ دولة فلسطينية، حتى ولو علي حدود ما بعد انتفاضة الأقصى الثانية.

مزاوجة

والأمر الذي يفسر تلك الحالة من المزاوجة، حمل الحشد المؤلف من 2000 يساري إسرائيلي الأعلام الإسرائيلية ولافتات كتب عليها "الصهاينة ليسوا مستوطنين"، وتأكيد المتحدثين في الوقفات الاحتجاجية على "أنهم الوطنيون الحقيقيون المدافعون عن إسرائيل، وأن هناك كارثة ستقع إذا تمسك المتشددون اليهود بالأراضي المحتلة، بدعوى أن الفلسطينيين سيزيدون تحت الحكم الإسرائيلي قريبا عن عدد اليهود في إسرائيل البالغ 5.5 مليون"، وهو ما يهدد بقاءهم.

 

ويؤكد هذا المعنى إلداد يانيف، مؤسس جماعة اليسار الوطني: "نريد دولة يهودية للشعب اليهودي لها حدود واضحة ومعترف بها، لا دولة يهودية مبنية على مستوطنات وتمييز"، مضيفا "هذه واحدة من عدة جماعات جديدة تدعو إلى أن تنهي إسرائيل احتلال الأراضي العربية كي تستمر دولة ديمقراطية ذات أغلبية يهودية".

 

وفي المقابل اتهم "المعسكر الوطني" المؤلف من مستوطنين متدينين وأنصارهم في اليمين الإسرائيلي جماعة اليسار الوطني بالخيانة و(معاداة الصهيونية)، التي يركز ميثاق الجماعة على التشديد على هوية عضوها اليساري بضرورة أن يكون مدافعا عن الدولة الصهيونية التي كان أغلب مؤسسيها اشتراكيين علمانيين.

 

مصلحة

 

وقال دافيد ريكي، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة العبرية في القدس، والذي شارك في الوقفات الاحتجاجية، "هؤلاء الناس صاروا أكثر جرأة في إعلان أنهم صهاينة، هذا شيء جديد، إنهم يقولون إن الدولة الفلسطينية في مصلحتنا".

 

وتضيف لعانات ماؤور، وهي نائبة سابقة من حزب ميريتس اليساري الصغير، "أظهر الحشد أن معسكر السلام في إسرائيل ما زال حيا، وأنه من المهم بالنسبة لنا إظهار أن المسألة ليست مجرد ضغط من الخارج، إنه صوت شعب إسرائيل"، مشيرة إلى أن متظاهرا حمل لافتة كتب عليها "باراك اوباما.. أرجوك افرض السلام علينا" فيما يشير إلى التشكك في مدى صدق نتانياهو في قوله إنه يريد حلا قائما على دولتين.

 

وقال يونات، وهو عامل (26 عاما)، فيما كان الحشد يختتم بالنشيد الوطني الإسرائيلي في شارع يافا "الصهيونية إيديولوجية يسارية في الأصل، وقد وجه اليمين الصهيونية في اتجاه فاشي، لكن العلم والنشيد الوطني لنا".

 

حفنة

 

وقال داني دايان، وهو من زعماء المستوطنين هازئا: "الفشل التام لحركة اليسار الموحد الجديدة في اجتذاب أكثر من حفنة من المحتجين يثبت من جديد أن الأغلبية الساحقة من الإسرائيليين يعترفون بأن اليهود المقيمين في ييشع (المناطق المحتلة) صهاينة بحق".

 

وما زالت استطلاعات الرأي تظهر أن التأييد للحل القائم على دولتين يفوق المعارضة لتسليم أراض محتلة، ومع ذلك فقد انفض الناخبون عن الأحزاب اليسارية بعد الانتفاضة الفلسطينية التي بدأت عام 2000, ولم تتعاف هذه الأحزاب حتى الآن.

 

وارتدى كثير من المشاركين في الحشد، أمس السبت، قمصانا زرقاء عليها صور بن جوريون وإسحاق رابين، اللذين قادا حملات تطهير عرقي، وقتلا المئات من أبناء الشعب الفلسطيني قبل وبعد نكبة 1948.

 

انشر عبر