شريط الأخبار

القدس تحيى النكبة بمسيرات تجوب أحيائها

07:15 - 15 آب / مايو 2010

القدس تحيى النكبة بمسيرات تجوب أحيائها

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

شهدت مدينة القدس المحتلة، اليوم، مسيرة شعبية حاشدة، في الذكرى الـ62 للنكبة، رفعت فيها عشرات الأعلام الفلسطينية رغما عن مئات العناصر من شرطة وحرس حدود الاحتلال الإسرائيلي الذين أحاطوا المسيرة وحاصروها من كل الاتجاهات.

 

وشارك في المسيرة مئات الفلسطينيين من مدينة القدس المحتلة والداخل الفلسطيني، وعدد كبير من الشخصيات الاعتبارية منهم: حاتم عبد القادر مسؤول لجنة القدس بمكتب التعبئة والتنظيم بحركة فتح، وعضوا البرلمان الإسرائيلي 'الكنيست' عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي، د. جمال زحالقة وحنين الزعبي، فضلا عن عدد كبير من قيادات القوى والفعاليات الوطنية والدينية في القدس ومن كوادر وقيادات حزب التجمع الديمقراطي.

 

وتجمع المشاركين في الباحة القريبة من مقر القنصلية الأميركية في شارع نابلس وسط مدينة القدس المحتلة، وانطلقت من هناك مخترقة شارع السان جورج وشارع صلاح الدين مروراً بالأمريكان كولوني قبل أن تصل ونحط بحي الشيخ جراح.

 

ورفع المشاركون والمشاركات، إضافة للأعلام الفلسطينية، عشرات اللافتات التي تدعو لعودة اللاجئين الفلسطينيين والى وقف سياسات التطهير العرقي التي تمارسها سلطات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

 

ووقع اشتباك بين المواطنين وعناصر من الجماعات اليهودية المتطرفة التي تقيم في المنازل الفلسطينية التي استولت عليها في الحي حينما حاول المتطرفون رفع أعلام إسرائيلية مقابل الأعلام الفلسطينية إلا أن شبان وسكان الحي أرغموهم على إنزال أعلامهم.

 

وأقيم في حي الشيخ جراح حفلٌ خطابي تحدث فيه على التوالي كل من: حاتم عبد القادر وجمال زحالقة وحنين الزعبي.

 

وفي كلمته، أكد حاتم عبد القادر أن إحياء ذكرى النكبة الـ 62 في القدس يكتسب رمزية في ضوء إجراءات سلطات الاحتلال ضد المدينة وسكانها.

 

وقال 'إن القدس أصبحت الآن عنوان النكبة للشعب الفلسطيني التي ما زالت فصولها تتوالى يوميا من تطهيرٍ عرقي، وهدمٍ للمنازل، ومصادرة للأراضي، وتهويد لمعالم المدينة.

 

وأكد عبد القادر إصرار الشعب الفلسطيني على العودة والصمود في أرضه رغم محاولات الاقتلاع والتهجير. وقال إن هذه الذكرى لن تزيدنا إلا إصراراً على التمسك بحق العودة، وعروبة القدس.

 

أما د. زحالقة وحنين الزعبي، فأكدا في كلمتيهما في ختام المسيرة، على وقوف أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل مع إخوانهم في القدس من اجل واجهة الهجمة الشرسة التي يتعرضون لها في المدينة.

 

كما أكدا أن نكبة الشعب الفلسطيني لم تنته، وما زالت مستمرة منذ العام 1948م وحتى الآن. وأشاد زحالقة والزعبي بأهل القدس، وخاصة في بلدة سلوان وحي الشيخ جراح الذين يتصدون ويقومون إجراءات الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وأكدا بأن القدس لن تكون إلا مدينة عربية وعاصمة للدولة الفلسطينية.

 

انشر عبر