شريط الأخبار

عريقات: ممارسات إسرائيل تشير إلى عدم رغبتها بإعطاء فرصة للجهود الأميركية

02:01 - 14 تشرين أول / مايو 2010

فلسطين اليوم-أريحا

دعا رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، د. صائب عريقات، على ضرورة قيام الأمم المتحدة وباقي أعضاء المجتمع الدولي، إلى إلزام إسرائيل بوقف كافة النشاطات الاستيطانية بما في ذلك النمو الطبيعي وبما يشمل القدس.

 

وشدد خلال لقائه اليوم، المبعوث الخاص لسكرتير الأمم المتحدة روبرت سري، على ضرورة التحرك العاجل لمنع إسرائيل من هدم منازل المقدسيين وتهجير السكان ومصادرة الأراضي وفرض الحقائق على الأرض، ووقف بناء جدار التوسع والضم والحصار، لإعطاء إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما الفرصة التي تستحق للنجاح في محادثات التقريب.

 

وأشاد د. عريقات بالجهود التي تبذلها منظمة الأمم المتحدة ومؤسساتها لإعادة البناء والإعمار في قطاع غزة، مؤكدا دعم الرئيس محمود عباس واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الفلسطينية لقيام الأمم المتحدة ومؤسساتها ببناء (150) وحدة سكنية في مدينة خان يونس بدعم من الإمارات العربية المتحدة، ومشروع الصرف الصحي في خان يونس بدعم من اليابان وبتنفيذ منظمة الأمم المتحدة الإنمائية (U.N.D.P)، ومشروع المستشفى الفرنسي في مدينة غزة بتمويل من فرنسا، ومشروع الصرف الصحي في المنطقة الوسطى بتمويل من ألمانيا.

 

وأشار عريقات أن منظمة التحرير الفلسطينية طلبت رسميا من الحكومة الإسرائيلية إدخال كل ما هو مطلوب للبدء بتنفيذ هذه المشاريع وغيرها، وأن الرئيس طلب من الأشقاء العرب وباقي الدول المانحة التعاون مع الأمم المتحدة ومؤسساتها لإعادة البناء والاعمار في قطاع غزة .

 

من ناحية أخرى، أدان عريقات قيام عدد من المستوطنين بقتل طفل فلسطيني في منطقة عيون الحرامية، معتبرا ذلك جزء من إرهاب الدولة المنظم الذي يمارس من قبل المستوطنين بحماية الجيش الإسرائيلي.

 

وأكد عريقات أن ممارسات وإجراءات الحكومة الإسرائيلية إضافة إلى تصريحات مسؤوليها، تشير إلى عدم رغبتها بإعطاء فرصة للجهود التي تبذلها الإدارة الأميركية لإعادة عملية السلام إلى مسارها الطبيعي من خلال محادثات التقريب التي بدأت الأسبوع الماضي، ودعا إلى إلغاء القرار الإسرائيلي '1650'، وإعادة المبعدين الذين ابعدوا إلى قطاع غزة وأوروبا.

انشر عبر