شريط الأخبار

ليبرمان يهاجم السلطة بعد روسيا

09:20 - 14 تشرين أول / مايو 2010

ليبرمان يهاجم السلطة بعد روسيا

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

يواصل وزير الخارجية الإسرائيلي، زعيم حزب «إسرائيل بيتنا» المتطرف افيغدور ليبرمان فتح نيرانه العشوائية على الدول العربية، غير آبه بمقاطعة مصر والأردن له على خلفية تهديدات سابقة بقصف أسوان وتهجم منفلت على الرئيس حسني مبارك. وتصدرت أمس صفحتي «هآرتس» و«معاريف» تصريحات عنترية لليبرمان، الأولى ضد السلطة الفلسطينية وقادتها، والثانية ضد السعودية، وذلك غداة انتقادات شديدة وجهها لروسيا على خلفية لقاء رئيسها ديمتري ميديفيديف في دمشق رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل.

 

وشن ليبرمان هجوماً على الرئيس محمود عباس (أبو مازن) بداعي أنه رد على بادرات حسن النية التي قامت بها إسرائيل تجاه السلطة «بتوجيه صفعات إلى إسرائيل». وقال لصحيفة «هآرتس» إن إسرائيل جمدت البناء في المستوطنات واعترفت بحل الدولتين للشعبين وأزالت في شكل كبير حواجز عسكرية، «وماذا تلقت في المقابل؟ تلقينا إرهاباً مضخماً... وقبل يوم من ضمنا إلى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، توجه رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض إلى عشرات الدول الأعضاء في المنظمة بطلب عرقلة انضمام إسرائيل... السلطة تواصل فرية ارتكابنا جرائم حرب في قطاع غزة، بينما عباس اتصل بنا شخصياً عشرات المرات وضغط في اتجاه أن نواصل الحرب لنسقط حماس». وعن احتمال أن يعلن الفلسطينيون في شكل أحادي الجانب إقامة دولة فلسطينية، قال ليبرمان إن تصريح فياض في هذا الشأن لم يهدف الى إقامة دولة إنما بناء قوته السياسية». وعما إذا كان تحدث هاتفياً مع فياض، قال ليبرمان: «لا. معاذ الله، لا أعتقد أن الوقت مناسب الآن لإجراء محادثات».

 

إلى ذلك، نفى ليبرمان أن تكون إسرائيل جمدت البناء في القدس المحتلة، وقال: «إن ثمة عدم فهم للأمور... لن نقبل بأي إملاءات. هناك في القدس نمط حياة عادي، ونحن لا نعتزم تشويشه».

 

انشر عبر