شريط الأخبار

وزير الأوقاف المصري: مستعد لزيارة الأقصى بتأشيرة إسرائيلية

09:05 - 14 كانون أول / مايو 2010


فلسطين اليوم-المصري اليوم

قال الدكتور محمود حمدى زقزوق، وزير الأوقاف المصري، إن إهانة الأقباط فى مصر «خط أحمر» لا يمكن تجاوزه، وإن المنابر ليست لإشاعة العداوة وإنما لنشر المحبة والوئام، وأكد استعداده لزيارة القدس والمسجد الأقصى بتأشيرة إسرائيلية، وأضاف: «هذا ليس معناه أننى أدعو للتطبيع».

 

وأكد خلال مشاركته احتفالات الأقباط بعيد استشهاد القديسة دميانة، مساء أمس الأول، بحضور الأنبا بيشوى، سكرتير المجمع المقدس، ومحافظى دمياط والدقهلية، أن الفلسطينيين تحمسوا لتصريحاته بدعوة المسلمين لزيارة القدس، وقال: «اللى معترض هو حر، لكن أنا أعتبر أن الزيارة ستدعم القضية الفلسطينية، وفيها تثبيت لحقوقنا فى مقدساتنا، وهذا رأيى، واللى يزعل منه يزعل».

 

واتهم الوزير بعض شيوخ الفضائيات بأنهم وراء تضليل المسلمين ونشر العنف والفتن الطائفية، مضيفاً: «الفضائيات أصبحت وباء، وتؤثر بالسلب على علاقة المسيحيين بالمسلمين»، وحذر من التعلق بهؤلاء الشيوخ، وقال: «الفضائيات دى مش بتاعتنا، ولا تحت سيطرتنا، ولا الشيوخ اللى فيها معترف بيهم».

 

وعن القانون الموحد لدور العبادة، قال الوزير: «مااعرفش حاجة عن القانون ده، ولم يعرض علينا فى مجلس الوزراء أو فى مجلس الشورى، وإحنا عملنا قواعد وضوابط لبناء المساجد، ولو القانون فيه حل لمشاكل بناء الكنائس لن نعترض عليه، المهم أن يعرض علينا أولا».

 

ونفى ما تردد عن عرض مناهج الدين على وزارة الأوقاف لتعديلها، وقال: «أنا سمعت إن فيه تعديل، لكننا لسنا جهة اختصاص».

 

وقال الأنبا بيشوى: «المسلمون يشاركون فى احتفالات القديسة دميانة سنوياً لإعجابهم بقصة استشهادها، فالشهيدة ضحت من أجل إيمانها بإله واحد»، وأضاف: «أفرح عندما أرى المحجبات يزرن قبر الشهيدة دميانة، وأسعد بوجودى فى احتفالات المسلمين، كما نفرح بمشاركتهم احتفالاتنا».

انشر عبر