شريط الأخبار

هل كان للوبي الصهيوني دورٌ في خسارة "جالاوي" بانتخابات بريطانيا؟

07:30 - 12 كانون أول / مايو 2010


هل كان للوبي الصهيوني دورٌ في خسارة "جالاوي" بانتخابات بريطانيا؟

فلسطين اليوم : قسم المتابعة الإخبارية

جاءت خسارة السياسي البريطاني المثير للجدل جورج جالاوي، زعيم حزب "الاحترام" في الانتخابات البرلمانية البريطانية الأخيرة، كالصاعقة عليه وعلى المتابعين لمواقف الرجل الداعمة دائمًا للقضية الفلسطينية، وخاصة محاولاته كسر الحصار المفروض على قطاع غزة بعدد من القوافل البحرية والبرية.

فشلُ هذا الرجل في الحفاظ على كرسيه بالبرلمان البريطاني يُعد أول تهديد حقيقي لمستقبله السياسي، مما يطرح سؤالاً هامًا: هل كانت مواقفه من غزة سببًا في هذا الفشل؟، وإذا كانت الإجابة "نعم" فلماذا تضاعف عدد المسلمين في البرلمان؟، هذه مفارقة غريبة؛ إذ كيف يفشل أكبر داعم للقضية الفلسطينية في بريطانيا في الانتخابات بينما يتضاعف عدد المسلمين بالبرلمان؟، فهل البريطانيون من الممكن أن يقبلوا من بينهم مسلمين يمثلونهم بالبرلمان بينما لا يقبلون من يعادي إسرائيل صراحة؟.

وربط العديد من المحللين بين خسارة جالاوي للانتخابات ومواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية ودور اللوبي الصهيوني داخل بريطانيا، واتفق الجميع على وجود ضغوط صهيونية لإسقاطه لدعمه الدائم لغزه وتنظيم قوافل لكسر الحصار وتأييده للمقاومة ودعمه سوريا ولبنان بوجه التهديدات والاعتداءات المتواصلة الإسرائيلية ضدهم.

ولعل استعداد جالاوي -بحسب الخبراء- لإطلاق قافلة "شريان الحياة 4" لغزة عن طريق البحر لكسر الحصار كان سببًا قويًا أيضًا لأن يلعب اللوبي الصهيوني -القوي داخل بريطانيا- دورًا كبيرًا في إسقاطه لينتزع منه شرعية قيادته للقافلة الجديدة لكونه ليس نائبًا عن الشعب البريطاني في البرلمان.

ويرى آخرون أن خروج جالاوي الذي نجح في الفوز بمقعد نيابي في انتخابات 2005، فشل في الحفاظ على مقعده 2010، لأنه أفرط في التعاطي مع القضايا العامة، على حساب الاهتمام بالشأن الداخلي للدائرة التي يمثلها، ولم يشفع له أنه غيّر دائرته الانتخابية التي نجح فيها عام 2005.

وبالعودة إلى تاريخ جالاوي نراه ولد في مدينة داندي باسكتلندا عام‏1954‏ لأسرة أيرلندية كاثوليكية‏,‏ ودرس في كلية هاريس، وبدأ الانخراط في العمل السياسي‏ مبكرًا وهو في سن الخامسة عشرة‏.‏

وأصبح جالاوي نائبًا في البرلمان للمرة الأولى عن حزب العمال في عام‏1987‏ حتى عام ‏97‏ عن منطقة هيلهد، ثم نائبًا عن جلاسجو من العام 1997‏، وكان من المنتقدين للعقوبات الاقتصادية التي فرضت على العراق عقب حرب الخليج الثانية عام‏1991,‏ وأسس قافلة إغاثة طبية للعراق عرفت باسم قافلة "مريم".

انشر عبر