شريط الأخبار

الرمحي: استمرار البناء بالمستوطنات ضربة قاسية للسلطة

02:17 - 11 تشرين أول / مايو 2010

الرمحي: استمرار البناء بالمستوطنات ضربة قاسية للسلطة

فلسطين اليوم: رام الله

اعتبر النائب.محمود الرمحي، أمين سر المجلس التشريعي الفلسطيني، أن استمرار الحكومة الصهيونية برئاسة بنيامين نتنياهو ببناء المزيد من الوحدات الاستيطانية في مدينة القدس وغيرها من مدن الضفة الغربية بمثابة ضربة قاسية موجهة للسلطة الفلسطينية وفريقها المفاوض الذي عاد للمفاوضات على أساس وعودٍ أمريكية ثبت زيفها في أول اختبار أمام إصرار الصهاينة وحكومتهم على الاستمرار في أعمال البناء عوضاً عن الانتهاكات بحق المواطنين الفلسطينيين ومقدساتهم في كافة أرجاء الأراضي الفلسطينية.

 

وقال النائب د. الرمحي إن امتناع الإدارة الأمريكية عن الرد المباشر على التجاوزات الصهيونية التي بدأت مع أول دقائق المفاوضات غير المباشرة وقبلها بأشهر يؤكد للقاصي والداني أن تلك الجهة لا يعول عليها ولا على وعودها، وهي تكيل بمكيالين وتسعى في وساطتها هذه إلى خدمة الجلاد على حساب الضحية.

 

وتابع الرمحي: " إن ما يؤكد ذلك ولا يدع مجالاً للشك هو تصريحات نتنياهو التي أفاد فيها عدم وجود وعوداً أمريكية لأي جهة بوقف البناء في القدس، وهذا يعني أن الطرف الأمريكي وعلى خلاف ما يظهر لا يسعى لإيجاد حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي بقدر ما يسعى للعمل لصالح الصهاينة والحفاظ على وجودهم لأن ذلك الوجود يخدم المصالح الأمريكية في الوطن العربي".

 

وطالب النائب محمود الرمحي السلطة الفلسطينية بضرورة مراجعة موقفها من المفاوضات، سواء المباشرة أو غير المباشرة، وتعويلها الدائم على الولايات المتحدة قبل فوات الأوان وحتى لا نصل لنفس النقطة أو النتيجة التي أوصلتنا إليها المفاوضات المباشرة السابقة والتي اعترف المفاوض الفلسطيني بعد 18 عاماً بفشلها.

 

 

انشر عبر