شريط الأخبار

وزير المالية النمساوي: الاتحاد الاوروبي يمر بأسوأ وضع مالي منذ تأسيسه

05:12 - 10 تموز / مايو 2010

فلسطين اليوم-وكالات

قال نائب المستشار النمساوي ووزير المالية ورئيس حزب الشعب المحافظ يوزف برول اليوم ان الاتحاد الاوروبي يمر حاليا بأسوأ وضع منذ تأسيسه وحتى الآن الا ان الحل للخروج من هذا الوضع هو أمر ممكن.

ونقلت وكالة الانباء النمساوية عن برول قوله ان هذا الوضع يمثل اختبارا صعبا للسياسة الاوروبية مشيرا الى ان المحادثات الاخيرة التي اجراها وزراء المالية الاوروبيون الاحد في بروكسل اعطت اشارة واضحة تفضي الى حل للخروج من الوضع المعقد الذي يشهده كل من الاتحاد الاوروبي ومنطقة اليورو. وشدد على ان ضمان استقرار اليورو وتجنب المضاربات يتطلب بذل جهود اضافية تتمثل في التعاون بين الاضلع الثلاثة وهي وزراء مالية الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي والبلدان المعنية بالازمة بحيث يتوجب على هذه الاطراف الثلاثة ان تنفذ التزاماتها على اكمل وجه.

من جهته اكد مفوض الاتحاد الاوروبي النمساوي يوهانس هان انه لا يوجد بديل لليورو وبالتالي فانه علينا ان نجابه الحملة الموجهة ضد العملة الاوروبية الموحدة باجراءات مضادة سريعة وقوية ليس على مستوى منطقة اليورو فحسب وانما ايضا على نطاق كل الدول ال27 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي.

وفيما يتعلق بدعوات بعض السياسيين النمساويين بطرد اليونان من منطقة اليورو رفض مفوض الاتحاد الاووربي النمساوي هذه الدعوات رفضا باتا مشيرا الى ان اليونان لا تمثل سوى 5ر2 بالمئة من القوة الاقتصادية الهائلة لمنطقة اليورو التي تضم 16 بلدا و330 مليون نسمة موضحا ان خطر الازمة اليونانية تفاقم نتيجة التأخير في اتخاذ الاجراءات المناسبة.

ورأى هان ان جزء من ذلك التأخير يعود الى المناورات التكتيكية التي اقدم عليها المسؤولون الألمان تحسبا للانتخابات المحلية فيما يعود الجزء الاخر الى ان ميزانيات الدعم المخصصة لمجابهة الازمات في كل الدول الاعضاء في منطقة اليورو قد ادت الى تضخم كبير في الدين العام لهذه البلدان. واكد انه في حال تعرضت احدى الدول الاعضاء في منطقة اليورو الى الافلاس فان ذلك سيؤدي الى عجز كبير في تسديد الديون المترتبة على حكومات وبنوك وشركات التأمين في العديد من الدول الاخرى الاعضاء في هذه المنطقة.

 

انشر عبر