شريط الأخبار

البرلمان الروسي يطلب فتوى من القرضاوي

04:33 - 09 تموز / مايو 2010

البرلمان الروسي يطلب فتوى من القرضاوي

فلسطين اليوم: وكالات

طلب نائب روسي في مجلس الدوما عن حزب العدل الروسى فتوى من الشيخ يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، حول تعاطي المخدرات، وقد قام القرضاوى بالرد عليه وإرسال الفتوى في حادثة هي الأولى من نوعها في مجلس النواب الروسى "الدوما".

 

وذكر موقع "جورجيان دايلى" الجورجى أن العالم الإسلامى القرضاوى، كان قد تم منعه من دخول الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

 

وكان قد ذكر موقع حزب العدل الروسى أن النائب سيمين باجاداساروف، العضو بلجنة العلاقات الدولية بالدوما، قد طلب حكما قانونيا أو فتوى من القرضاوى بخصوص موقف الإسلام من مكافحة تهريب المخدرات وتعاطيها، وبالفعل قام القرضاوى بإرسال الفتوى ردا على طلب باجداساروف.

 

وأشار الموقع أن باجداساروف كتب فى خطابه الموجه إلى "الجدير بالاحترام" القرضاوى، أن "21% من الهيروين الذى تنتجه أفغانستان يصل إلى "روسيا"، وأن هناك "30 إلى 40 ألف روسى يموتون جراء تعاطى المخدرات ومن بينهم مسلمين"، بالإضافة إلى تضاعف أعداد المتعاطين للهيروين فى داجيستان.

 

وأضاف "نطلب منك إخبارنا عن حكم الشريعة لمن يتعاطون ويتاجرون بالمخدرات"،

وقد رد عليه القرضاوى بأن من يشتركون فى تجارة المخدرات أو يدعموها بأى طريقة يستحقوا أقصى عقوبة موجودة، لأنهم ينتهكون أوامر القرآن والتعاليم الإسلامية،

وأضاف الموقع أن طلب باجداساروف قد يكون مجرد محاولة لتملق المسلمين فى الاتحاد الروسي، وإضافة رأى أحد القادة المسلمون إلى النقد الذى وجهته روسيا لقوات الناتو والولايات المتحدة بعد فشلهم فى وقف إنتاج وتصدير المخدرات من أفغانستان.

 

وأشار الموقع إلى أن ما قام به باجداساروف وحزبه يشير إلى تنامى تأثير المسلمين فى الاتحاد الروسى، واهتمام القادة الروسيين بمخاطبة القيادات الإسلامية حول العالم، حتى القيادات التى يعتبرها الغرب متطرفة.

انشر عبر