شريط الأخبار

إطلاق برنامج فعاليات "الجهاد الإسلامي" لإحياء ذكرى النكبة

01:57 - 09 تموز / مايو 2010

إطلاق برنامج فعاليات "الجهاد الإسلامي" لإحياء ذكرى النكبة

فلسطين اليوم- غزة

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأحد، عن إطلاق فعاليات إحياء ذكرى النكبة الثانية والستين، بجملة من الأنشطة الشعبية والجماهيرية تبدأ من العاشر وحتى الخامس عشر من الشهر الجاري.

وجددت الجهاد الإسلامي في مؤتمر صحفي نظمته بمدينة غزة للإعلان عن فعاليات ذكرى النكبة، تمسكها بفلسطين من بحرها إلى نهرها حقاً كاملاً غير منقوص، معتبرةً أن التهديدات الصهيونية والتلويح بشن الحروب والاعتداءات لن تخيف شعبنا ولن تدفعه للقبول بمشروع التسوية الباطل.

وشددت الحركة، على أن قناعتها الراسخة ببطلان وجود هذا الاحتلال وبضرورة مقاومته ومجابهته بكل السُبل والوسائل المتاحة ستبقى الدافع والمحرك لها ولشعبنا، ولجماهير أمتنا بالعمل على ضربه ومواجهته، وعدم السماح له بالاستقرار، ومهما كان حجم التضحيات فإنه يبقى هيناً أمام القيام بهذا الواجب والحق الذي لا انفكاك عنه حتى يأذن الله بتحرير أرضنا ومقدساتنا وخلاصها من دنس الاحتلال.

وأكدت الجهاد الإسلامي، أنه إلى جانب قيامها بالحق والواجب الشرعي بمقاومة الاحتلال ومجابهة كل السياسات الهادفة إلى تكريس وجوده، فإنها رأت أن من واجبها كما هو واجب كل القوى السياسية والمجتمعية العمل على تحصين الوعي العام بالحقوق والثوابت الوطنية، والأولويات العليا لشعبنا وقضيتنا، لاسيما في ظل ما نتعرض له من سياسات تضليل هدفها شطب التاريخ وتحوير بعض المفاهيم.

وعبرت الحركة عن أملها في أن تتضافر الجهود بين مختلف فصائل المقاومة والقوى السياسية والمجتمعية لتشكيل لجنة وطنية عليا لتشكل مظلة واحدة تجمع شعبنا في هذه الذكرى الأليمة، فإننا نؤكد على رغبتنا القوية والجادة للخروج بشكل موحد يجمع شعبنا ويوحده خلف ثوابته ومرتكزات نضاله وأولوياته في المقاومة والتحرير.

وأوضحت الحركة، أن برنامج فعاليات إحياء ذكرى النكبة الذي يشتمل على سلسلة من الفعاليات المختلفة في مختلف محافظات قطاع غزة، سيبدأ من يوم غدٍ الاثنين العاشر من مايو آيار، ويستمر حتى الخامس عشر من نفس الشهر.

وأهابت، بالصحفيين وممثلي وسائل الإعلام إلى التركيز على تغطية هذه الفعاليات والتركيز على وحدة شعبنا وتمسكه بثوابته، وفضح الإرهاب الصهيوني بحق أبناءه وأرضه.

 

وجددت الحركة مطالبتها، بوقف الملاحقات والممارسات التي تقوم بها أجهزة أمن السلطة بحق كوادر قادة وكوادر الحركة في الضفة المحتلة، وسياسة الاستهداف المزدوج بحقهم، ومنعهم من ممارسة حقهم في التعبير والعمل والنشاط.

وطالبت القوى السياسية بالضغط لوقف الملاحقات بحق أبناءنا وعناصرنا حتى يؤدوا دورهم وواجبهم في مواجهة العدوان والاستيطان ومقاومة المحتل الغاصب.

 

وفيما يلي نص البيان وبرنامج الفعاليات:

بيان  صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

 

اثنان وستون عاماً على النكبة.. وحق شعبنا يأبى الشطب أو النسيان

الحمد لله رب العالمين ... والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه و استن بسنته إلى يوم الدين...

يا جماهير شعبنا الأبي الصابر الصامد .. يا جماهير أمتنا العربية والإسلامية ...

اثنان وستون عاماً مرت على اغتصاب فلسطين وسقوطها بيد المحتل الصهيوني الغاشم، اثنان وستون عاماً وجراح شعبنا تنزف لتشكل أكبر معاناة شهدها التاريخ المعاصر بفعل الجريمة الصهيونية المتواصلة منذ أن وطئت أول قدم للاحتلال أرض فلسطين وحتى يومنا هذا، مروراً بمسلسل طويل ودامٍ من المذابح والمجازر التي قتلت وشردت الآلاف.

عقود طوال من الزمن والحكاية مستمرة، حكاية شعب يأبى التنازل أو التفريط بثوابته، وحكاية حق يأبى النسيان.

يا جماهير شعبنا ... ويا أبناء أمتنا...

اليوم وبعد اثنين وستين عاماً مرت على النكبة، تتعالى أصوات شعبنا وقواه الحيّة لتؤكد على رفضها لمشروع التسوية، وتجدد تمسكها بالثوابت الوطنية التي لا تقبل الانتقاص أو التجزئة.

اليوم وبعد اثنين وستين عاماً، تفشل آلة القتل الصهيونية في تركيع الشعب الفلسطيني، وتفشل مشاريعه السياسية في إسقاط حق العودة، لقد سقطت نظرية الاحتلال بان الكبار يموتون والصغار ينسون، كما اصطدمت محاولات كي الوعي الفلسطيني بجدار الصمود والمقاومة.

يا أهلنا وشعبنا في الداخل المحتل وغزة والضفة والشتات..

إننا اليوم ونحن نقترب من ذكرى يوم النكبة، نجدد تمسكنا بفلسطين من بحرها إلى نهرها حقاً كاملاً غير منقوص، ونؤكد على ما يلي:ـ

أولا: إن كل التهديدات الصهيونية والتلويح بشن الحروب والاعتداءات لن تخيفنا ولن تدفعنا للقبول بمشروع التسوية الباطل، إن قناعتنا الراسخة ببطلان وجود هذا الاحتلال وبضرورة مقاومته ومجابهته بكل السُبل والوسائل المتاحة ستبقى الدافع والمحرك لنا ولشعبنا ولجماهير أمتنا بالعمل على ضربه ومواجهته، وعدم السماح له بالاستقرار، ومهما كان حجم التضحيات فإنه يبقى هيناً أمام القيام بهذا الواجب والحق الذي لا انفكاك عنه حتى يأذن الله بتحرير أرضنا ومقدساتنا وخلاصها من دنس الاحتلال.

ثانياً: إلى جانب قيامنا بالحق والواجب الشرعي بمقاومة الاحتلال ومجابهة كل السياسات الهادفة إلى تكريس وجوده، فإننا نرى أن من واجبنا (كما هو واجب كل القوى السياسية والمجتمعية) العمل على تحصين الوعي العام بالحقوق والثوابت الوطنية، والأولويات العليا لشعبنا وقضيتنا، لا سيما في ظل ما نتعرض له من سياسات تضليل هدفها شطب التاريخ وتحوير بعض المفاهيم.

ولذلك فإننا نعلن في هذا المؤتمر الصحفي عن جملة من الفعاليات والأنشطة الشعبية والجماهيرية لإحياء ذكرى النكبة.

وإذ كنا نأمل أن تتضافر الجهود بين مختلف فصائل المقاومة والقوى السياسية والمجتمعية لتشكيل لجنة وطنية عليا لتشكل مظلة واحدة تجمع شعبنا في هذه الذكرى الأليمة، فإننا نؤكد على رغبتنا القوية والجادة للخروج بشكل موحد يجمع شعبنا ويوحده خلف ثوابته ومرتكزات نضاله وأولوياته في المقاومة والتحرير.

وفيما يلي برنامج فعاليات إحياء ذكرى النكبة الذي يشتمل على سلسلة من الفعاليات المختلفة في مختلف محافظات قطاع غزة. والذي يبدأ من يوم غدٍ الاثنين العاشر من مايو آيار، ويستمر حتى الخامس عشر من نفس الشهر على النحو التالي:ــــــ

** الاثنين 10/5/2010، ستعقد مؤتمر ندوة سياسية في تمام الساعة الخامسة عصراً بقاعة المؤتمرات في مسجد الشهيد عز الدين القسام بمشروع بيت لاهيا.  

** الثلاثاء 11/5/2010، في تمام الساعة الثامنة مساءً، ستنظم الحركة مهرجاناً جماهيرياً في مخيم خانيونس للاجئين، يتضمن عرضاً مرئياً

** الأربعاء 12/5/2010، تجوب مدينة رفح فرق كشفية وصولاً إلى وسط مخيم الشابورة حيث سيبدأ مهرجان جماهيري كبير الساعة التاسعة مساء.

** الخميس 13/5/2010، تعقد الحركة مؤتمراً شعبياً الساعة الخامسة عصراً في مخيم المغازي بالمنطقة الوسطى.

** وفي نفس اليوم تنظم الحركة مهرجاناً كبيراً في تمام الساعة الثامنة مساءً في ميدان الشهداء بمخيم الشاطئ.

** الجمعة 14/5/2010، تدعو الحركة خطباء المساجد إلى التركيز على ذكرى النكبة، كما تعقد ندوات ومحاضرات في عدد من المساجد لشرح الأبعاد القانونية والسياسية لحق العودة والأبعاد العقائدية للصراع في فلسطين.

** السبت 15/5/2010، تدعو الحركة جماهير شعبنا في كل أماكن تواجده إلى المشاركة في الفعاليات والمسيرات التي تنطلق في هذا اليوم، وتدعو الحركة جماهير شعبنا وأهلنا في غزة للمشاركة في المسيرة المركزية الحاشدة التي تنظمها الحركة في مدينة غزة، حيث يبدأ التجمع من الساعة الحادية عشر صباحاً في ميدان فلسطين وتنطلق المسيرة الساعة الثانية عشر لتسير في شوارع غزة وصولاً إلى مقر الأمم المتحدة، حيث سيعقد مؤتمر خطابي.

 نهيب بالأخوة الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام إلى التركيز على تغطية هذه الفعاليات والتركيز على وحدة شعبنا وتمسكه بثوابته، وفضح الإرهاب الصهيوني بحق أبناءه وأرضه.

إننا والألم يعتصر قلوبنا بفعل الملاحقات والممارسات التي تقوم بها أجهزة أمن السلطة من ملاحقة لإخواننا وقادتنا وكوادرنا في الضفة المحتلة، وسياسة الاستهداف المزدوج بحقهم، ومنعهم من ممارسة حقهم في التعبير والعمل والنشاط، فإننا نؤكد على ضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين، ونطالب القوى السياسية بالضغط لوقف الملاحقات بحق أبناءنا وعناصرنا حتى يؤدوا دورهم وواجبهم في مواجهة العدوان والاستيطان ومقاومة المحتل الغاصب.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد  25 جمادى الأولى/ 1431هـ، 9/5/2010م

 

انشر عبر