شريط الأخبار

طالبان تتوعد الأطلسيين والأجانب بحرب الفتح وأوباما يضغط على قرضاي بشأن الفساد

10:05 - 09 تشرين أول / مايو 2010

فلسطين اليوم-وكالات

قتل جندي من حلف شمال الأطلسي لم تكشف جنسيته، أمس، في جنوب افغانستان، فيما قتل 7 مدنيين في انفجارين وسط وشمال البلاد، بينما قتل ثامن على يد حارس أمن قرب العاصمة كابول، وأعلنت حركة طالبان عن شن سلسلة من عمليات “الجهاد” ضد القوات الأطلسية والاجانب بشكل عام، في وقت ذكر مساعدون للرئيس الأمريكي باراك أوباما انه سيواصل الضغط على الرئيس حامد قرضاي لاستئصال الفساد .

 

ولم تذكر القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في افغانستان (ايساف) اي تفاصيل عن ظروف مقتل الجندي الاطلسي، واكتفت بالقول انه قتل في هجوم للمسلحين . وقتل 185 جنديا أجنبيا في إطار الحرب في افغانستان منذ بداية السنة .

 

من ناحيته، قال شهيد الله شهيد المتحدث باسم حاكم إقليم لوجار إن سيدتين وطفلين ورجلين قتلوا في منطقة شرخ التابعة للإقليم وسط البلاد، بعدما انفجرت قنبلة مزروعة على جانب أحد الطرق في سيارتهم .

 

ولقي شاب حتفه عندما فتح حراس الأمن النيران صوب قرية حسن خيل، وقال محمد رزاق يعقوبي قائد الشرطة في إقليم قندز، إن مدنيا واحدا لقي حتفه وأصيب آخر، صباح أمس، في انفجار وقع في منطقة خان أباد التابعة للإقليم  .

 

من جانبها، قالت طالبان في بيان “ان امارة افغانستان الاسلامية تعلن عن شن عملية (الفتح) في الربيع ضد الأمريكيين واعضاء الحلف الأطلسي واعوانهم” .

 

واوضح البيان ان هذه العمليات ستستهدف بالخصوص “الغزاة الأمريكيين” وقوات الأطلسي و”الجواسيس الذين يدعون انهم دبلوماسيون اجانب” و”خدم إدارة قرضاي” وشركات الأمن الخاصة وشركات البناء الاجنبية و”كل من يدعم الغزاة الأجانب” .

 

على صعيد آخر، أكد مسؤولون ان المحادثات التي ستجرى بين اوباما وقرضاي الأربعاء ستركز على “الأهداف المشتركة” في الحرب الافغانية الدائرة منذ ثماني سنوات، وستدرج قضية الفساد ضمن جدول الاجتماع .

 

وقال بن روديس نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي “هناك حاجة لفعل المزيد في مجالات معينة”

 

انشر عبر