شريط الأخبار

حماس تتهم مصر بإعدام أبو زهري بالصعق

08:32 - 08 تموز / مايو 2010

حماس تتهم مصر بإعدام أبو زهري بالصعق

فلسطين اليوم- قدس برس

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، السلطات المصرية، بأنّها أعدمت شقيق القيادي بالحركة سامي أبو زهري، يوسف أبو زهري، في مقر جهاز أمن الدولة عن طريق التعذيب الشديد، الذي تركز على صعقات كهربائية شديدة.

 

ونقلت وكالة "قدس برس" عن معتقل فلسطيني، طلب الاحتفاظ باسمه، أُفرج عنه مؤخرًا قوله: إنّ يوسف أبو زهري تم إعدامه في مقر جهاز أمن الدولة المصري، جراء التعذيب الشديد الّذي تركز على صعقات كهربائية شديدة.

 

وأضاف، أنّه ومجموعة من المعتقلين الفلسطينيين في السجون المصرية، خضعوا للتعذيب المبرح من لَدن أجهزة أمن الدولة للحصول على معلومات حول البنية التحتية للمقاومة، وكيفية إمداد حركة المقاومة الإسلامية "حماس". وذكر أنّه كان يسمع صراخ الشهيد يوسف أبو زهري، وهو يخضع للتعذيب بالصعق الكهربائي حتى الصرخة الأخيرة، وأنّه تُوفي في أقبية أمن الدولة، وليس في مستشفى سجن برج العرب، وأنهم فتحوا المذياع على أغنية للتغطية على صوته وهو يفارق الحياة، وترك عدة أيام قبل نقله إلى المستشفى حتى تتحلل جثته، ويصعب معرفة الأسباب الحقيقية للوفاة.

 

وتابع: "لقد كانت التحقيقات الّتي أجراها أمن الدولة المصري مع الشهيد يوسف أبوزهري ـ ومعنا جميعًا ـ تَصب كلها في خانة البحث عن البنية التحتية للمقاومة، وسبل إمداد حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، ولازال الآن المعتقلون الفلسطينيون من "حماس" والجهاد الإسلامي وغيرهما يخضعون لحملة تعذيب شديدة".

 

وذكر المصدر أنّ القيادي في حركة "حماس" أيمن نوفل، المعتقل في السجون المصرية هذه الأيام، يعاني من تعذيب شديد للحصول على معلومات تخص البُنى العسكرية للمقاومة وحركة "حماس"، وأنه يُمنع في كثير من الأحيان حتى من أداء الصلاة، على حد تعبيره.

 

يُذكر أنّ شقيق يوسف أبو زهري، المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" سامي أبو زهري، كان قد شكك في رواية السلطات المصرية التي قالت بأنه مات موتًا طبيعيًا، نتيجة معاناته من مجموعة أمراض، واتهم السلطات المصرية بقتل أخيه.

 

انشر عبر