شريط الأخبار

عمرو يتهم عباس بـ "إدعاء" وجود ضمانات أمريكية للمفاوضات

07:52 - 08 آب / مايو 2010

فلسطين اليوم-الحياة اللندنية

شدد عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية نبيل عمرو على ضرورة أن تعرض القيادة الفلسطينية على مؤسسات المنظمة قرارها خوض مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل، مطالباً بكشف «الأسباب الحقيقية وراء تخلي القيادة الفلسطينية عن شرطها وقف الاستيطان في مقابل الانخراط في مفاوضات غير مباشرة مع الإسرائيليين».

 

وقال عمرو لـ «الحياة» إن «الموقف الفلسطيني كان واضحاً للغاية ولا لبس فيه، إذ دعا إلى وقف الاستيطان، واشترط تحقيقه أولاً قبل الانخراط في العملية السلمية واستئناف المسار التفاوضي». ونفى وجود ضمانات أميركية محددة في شأن وقف الاستيطان، وقال: «لا يتحدث عن هذه الضمانات سوى الجانب الفلسطيني ... لم نسمع عنها من الأميركيين والإسرائيليين، بل العكس هو الصحيح».

 

واتهم الرئيس محمود عباس بأنه «يدّعي أن هناك ضمانات أميركية لتبرير قراره الذهاب إلى مفاوضات غير مباشرة». وتساءل مستنكراً: «لماذا لا تتحدث القيادة الفلسطينية بصراحة وتعرض موقفها المتعلق بأسباب اتخاذ هذا القرار، ونحن سنتفهمه ... هناك قلق كبير جداً في الساحة الفلسطينية نتيجة اتخاذ هذا القرار الغامض».

 

وعلق على الضوء الأخضر الذي حصل عليه عباس من لجنة المتابعة العربية للمضي قدماً في المفاوضات غير المباشرة، معتبراً أن «الوضع الطبيعي أن يتم اتخاذ القرار أولاً فلسطينياً بعد تشاور داخلي وتفاهم، ثم بعد ذلك نعمل من أجل الحصول على دعم لقرارنا الفلسطيني بمساندة عربية. وحين يتحقق ذلك، نسعى إلى الأميركيين لتسويق هذا القرار».

 

وأوضح أن «ما حدث هو أن أميركا وإسرائيل طرحتا استئناف المفاوضات غير المباشرة، فقبلت به القيادة الفلسطينية وسوّقته للحصول على غطاء عربي ... وهذا فيه توريط للعرب». وتساءل: «كيف يمكن الآن للفلسطينيين أن يرفضوا قراراً حظي بدعم عربي في ضوء وجود اعتراضات كبيرة في صفوف الفصائل على هذا القرار؟».

انشر عبر