شريط الأخبار

الصراع العربي الصهيوني والعلاقات العربية الأميركية .. صبحي غندور*

01:26 - 06 تشرين أول / مايو 2010

بقلم: صبحي غندور*

بدأ تأثير الولايات المتحدة ينمو في العالم العربي منذ بداية القرن العشرين، بعد ثورة صناعة السيارات والطائرات، وبعد اكتشاف الحاجة لنفط الجزيرة العربية عقب الحرب العالمية الأولى التي ساهمت فيها أميركا، ثم من خلال الامتداد الأميركي إلى مناطق النفوذ البريطاني والفرنسي، عقب الحرب العالمية الثانية.

أمّا التأثير الأميركي الفعّال في المنطقة فقد بدأ عملياً بعد انطلاقة الحرب الباردة بين موسكو واشنطن، وتنافس المعسكرين على وراثة النفوذ الأوروبي الذي اضمحلّ نتيجة الحرب العالمية الثانية، وخصوصاً بعد حرب السويس وانتصار مصر عبد الناصر على العدوان الثلاثي.

وقد كان قيام كيان إسرائيل عام 1948، وتسارع واشنطن وموسكو للاعتراف به، هو المحطة البارزة في تاريخ العلاقة بين أميركا والبلدان العربية. وكان الصراع العربي/ الصهيوني ـ ولا يزال ـ هو المحور الاساس لمؤشّر الصعود والهبوط في نوعية العلاقات العربية/ الأميركية.

وكانت حرب 1967 ذروة التصعيد الأميركي المباشر ضدّ العرب، حيث ساهمت واشنطن آنذاك في دعم العدوان الإسرائيلي، بعد أن فشلت أميركا في مرحلة ما قبل حرب 1967 في ضغوطها السياسية والاقتصادية على مصر عبد الناصر.

وكانت مرحلة الرئيس جونسون أسوأ حقبة في تاريخ العلاقات الأميركية/ العربية، ثم جاءت مرحلة الرئيس نيكسون الذي استطاع في صيف عام 1970، من خلال «مبادرة روجرز»، وقف إطلاق النار على جبهة قناة السويس (التي شهدت على مدار سنتين حرب استنزافٍ قاسية للمحتلّين الإسرائيليين على الضفة الشرقية للقناة).

لكن القدر لم يسمح لجمال عبد الناصر أن يعيش طويلاً وأن يحصد ثمرة إعادة بنائه للقوات المسلحة المصرية، إضافةً إلى سياسة التضامن العربي التي أرسى قواعدها في قمّة الخرطوم عام 1967، حيث دخلت المنطقة العربية كلّها في مرحلة جديدة من «تضامن النفط والمدفع»، لأجل تحرير الأراضي العربية المحتلة ورفض تحقيق الشروط الإسرائيلية للسلام مع العرب.

ثم جاءت مرحلة أنور السادات، فحصلت حرب عام 1973 على الأسس نفسها التي بناها عبد الناصر في الإطارين المصري والعربي، وجرى خوض حرب عسكرية مدعومة بتضامنٍ عربيٍّ واسع، خاصّةً من الدول العربية النفطية.

لكن لحظات التحوّل التاريخي في دور مصر بدأت بعد ذلك، حيث استثمر السادات انتصار حرب 73 ليقبل بما لم يقبله ناصر بعد هزيمة 1967، أي الصلح والاعتراف والمفاوضات مع إسرائيل، وبشكلٍ منفرد ومستقل عن باقي الجبهات العربية وعن جوهر الصراع: القضية الفلسطينية.

مع هذا التطوّر النوعي في المنطقة، انتقلت العلاقات العربية/ الأميركية من دور الخصومة إلى دور «الشراكة»، وكانت أبرز الآمال الأميركية من هذا الدور الجديد، تشجيع الأطراف العربية على استكمال «الخطوات» التي بدأت بين مصر وإسرائيل في «كامب دافيد».

وذلك عبر صيغة مؤتمر مدريد أولاً، ثم من خلال الاتفاقيات المنفردة كالاتفاقيات السرّية في أوسلو، وما تلاها من اتفاق وادي عربة بين الأردن وإسرائيل. ورغم ما يظهر على السطح أحيانا من تباين بين إسرائيل وأميركا، فهناك في تقديري غايات كثيرة مشتركة بين الطرفين، وبغضّ النظر عمّن هو الحاكم في إسرائيل أو في أميركا.

 وهذه المصالح والأهداف المشتركة هي:

ـ إبقاء التفوّق العسكري الإسرائيلي على الدول العربية مجتمعة، والضغط على الدول الكبرى لمنع تسليح بعض الدول العربية.

ـ فرض العلاقة والتطبيع بين العرب وإسرائيل، بغضّ النظر عن مستوى نجاح عملية السلام.

ـ السعي لمنع أي مقاومة مسلّحة للاحتلال الإسرائيلي في فلسطين (كما كان الأمر مع لبنان). 

ـ التحفّظ على أي تضامن عربي شامل، حتى في حدّه الأدنى (تحفظّات أميركا على القمم العربية عموماً، وعلى التنسيق الثلاثي الذي كان قائماً بين مصر وسوريا والسعودية، وعلى تفعيل دور الجامعة العربية)، وتشجيع الصراعات العربية/ العربية التي هي لإسرائيل مصدر قوّة، ولأميركا مبرّرٌ لطلب المساندة منها! 

ـ تعطيل التقارب والتفاعل بين العالمين العربي والإسلامي.. وفي المقابل تعزيز الدور الإسرائيلي في دول العالم الإسلامي، وطبعاً بدعم أميركي.

وفي ظلّ هذا الواقع في العلاقات الأميركية مع دول المنطقة، هناك مصالح أميركية مستمرّة فيها (الأمن، النفط، التجارة، تصدير السلاح)، ممّا يؤكّد بالنسبة لأميركا أهمية المنطقة استراتيجياً واقتصادياً وأمنياً لسنواتٍ طويلة.

 كذلك تدرك واشنطن أنّ سيطرتها الكاملة على المنطقة العربية، هي أمرٌ يتنافس مع مصالح دول كبرى أخرى كأوروبا وروسيا، واليابان، والصين.. وهذا ما يجعل المنطقة ساحة تنافس دولي، ولو في حدوده الدنيا الآن، مح احتمال تصاعده مستقبلاً.

 أيضاً، هناك صراع على مستقبل هويّة المنطقة، فالعرب يريدونها «هويّة عربيّة»، وأميركا تعمل للهوية «الشرق أوسطية»، وأوروبا تدعو إلى «الهوية المتوسطية».. طبعاً، مع استمرار دعوةٍ إسرائيلية لبناء «دولة إسرائيل الكبرى»..

 وقد سقطت في حقبة التسعينات من القرن الماضي، جملة مفاهيم أو أعذار كانت سبباً أحياناً في سوء العلاقات العربية ـ الأميركية.

ومن هذه المفاهيم، أو الأعذار، الأميركية التي سقطت:

ـ «أنّ أميركا غير عادلة في سياستها في المنطقة العربية، لأنّ بعض دول المنطقة ترتبط بعلاقات خاصة مع أعداء أميركا الدوليين» (كما كان يقال في حقبة الحرب الباردة مع السوفييت).. وقد سقط هذا المفهوم، ولم تعدّل أميركا من مواقفها تجاه العرب.

ـ «أنّ سياسة أميركا غير عادلة بسبب وجود طروحات اشتراكية وثورية».. إلخ (كما كان في الستينات من القرن الماضي). وقد انتهت هذه الطروحات، وأصبحت الحكومات العربية منسجمة جداً مع المعايير الاقتصادية الأميركية.. ولم تعدّل أميركا!

ـ «أنّ أميركا لا تستطيع العمل الجاد لحلّ الصراع العربي/ الإسرائيلي، ما لم يتفاوض العرب مع إسرائيل ويعلنوا استعدادهم للاعتراف بوجودها من خلال اتفاقيات صلح وسلام».. وقد حصل ذلك، ولم يتغيّر عملياً الموقف الأميركي!

ـ «أنّ أميركا تريد الاطمئنان أكثر في المجال الأمني في المنطقة، وتريد معاهدات ثنائية معها».. وحصلت هذه المعاهدات، وأصبح الوجود العسكري الأميركي أمراً واقعاً ومقبولاً، من الخليج العربي إلى المحيط الأطلسي مروراً بمصر والأردن وفلسطين.. وما زالت رغم ذلك أميركا «غير مطمئنّة»؟!..

إنّ مستقبل العلاقات العربية/ الأميركية يتوقّف فعلاً على الموقف الأميركي من الصراع العربي/ الإسرائيلي. وأمام إدارة أوباما الآن خيارات واضحة: التضحية بمصالح سياسية حزبية داخلية (نتيجة

المواجهة مع «اللوبي الإسرائيلي») لحساب المصلحة الأميركية العليا، أو الاستمرار في السياسات التي ألحقت بالمصالح الأميركية وبالأمن الأميركي المباشر ضرراً كثيرا.

*مدير «مركز الحوار العربي» في واشنطن

انشر عبر