شريط الأخبار

لاعب يهودي في صفوف المنتخب الجزائري

10:49 - 06 تموز / مايو 2010

لاعب يهودي في صفوف المنتخب الجزائري

فلسطين اليوم – وكالات

بمجرد أن أعلن المدرب الجزائري "رابح سعدان" عن قائمة الـ 25 لاعبا الذين سيدخلون معسكر الخضر في سويسرا ترقبا لخوض نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا الشهر القادم، حتى اندلعت موجة من الغضب والسخط العارمين في الشارع الجزائري، الذي صب جام غضبه على سعدان وروراوة ، متهما حكومة بلاده بخيانة الوطن والتنصل لدماء الشهداء والعبث بمصير الشعب الجزائري، وذلك على خلفية ضم لاعب يهودي لصفوف الخضر هو حارس مرمى نادي سلافيا صوفيا البلغاري المدعو "رايس وهاب مبولحى"..

 

وهو اللاعب الذي سوقت له الصحف الجزائرية على أنه من أصول جزائرية، في حين كشفت منذ أيام صحيفة ليموند الفرنسية عن هوية "مبولحى"، مشيرة إلى أنه يندرج من أم جزائرية مسلمة وأب كونغولي يهودي، وما زاد الطين بلة التصريحات التي أدلى بها "مبولحى" لوسائل الإعلام البلغارية والتي تهكم فيها على الطريقة التي حصل بها على جواز السفر الجزائري، مشيرا إلى أنه استلمه في ظرف خمس دقائق، في حين تمتد مدة حصول المواطن الجزائري على جواز سفر بلاده مدة ما بين 15 يوما إلى شهر كامل.

 

وجاءت هذه القضية لتفجر جملة من الملفات التي تعصف بالمجتمع الجزائري وتهدد جذوره وهويته الإسلامية والعربية، مثل زواج آلاف الجزائريات المسلمات من يهود ومسيحيين في أوروبا، ومنح الجنسية الجزائرية لكل من هب ودب فقط من أجل الخروج من مأزق المونديال، وتحد المسئولون في الجزائر لمشاعر 35 مليون مواطن يعيش معظمهم تحت خط الفقر من خلال تبذير وتبديد أموال الشعب لاستيراد لاعبين لا علاقة لهم من قريب ولا من بعيد بالجزائر .

 

وفى الوقت الذي كتبت فيه الصحف الجزائرية عن هذه الجريمة في حق الشهداء والشعب الجزائري، لم يجد المواطن الجزائري مكانا للتنفيس عن غضبه إلا من خلال المواقع والمنتديات العربية، وكشف العديد منهم عن حالة الغضب التي تسود الشارع الجزائري منذ شهور عديدة بسبب استيراد اللاعبين الأوروبيين للعب باسم الجزائر والتضحية باللاعبين المحليين بشكل وصفوه بالمخطط الرامي للقضاء على هوية الشعب الجزائري، وهى الحالة التي بلغت أقصى درجات غليانها بضم اللاعب اليهودي لصفوف الخضر.

انشر عبر