شريط الأخبار

الأسرى للدراسات : أسير مصاب محكوم مدى الحياة يتعرض لعقوبات متواصلة

08:25 - 06 تموز / مايو 2010

الأسرى للدراسات : أسير مصاب محكوم مدى الحياة يتعرض لعقوبات متواصلة

فلسطين اليوم – غزة

أكد الأسير المصاب " اياد ذياب أحمد أبو خيزران "  38 عام " من طوباس – رأس الفارعة والمعتقل منذ 3/10/1991 م ، عبر رسالة وصلت لمركز الأسرى للدراسات أن إدارة السجون تواصل تعاملها السيئ معه رغم حالته الصحية ، وأنه تعرض للكثير من العقوبات القديمة الجديدة كالتعرض للضرب المبرح من قبل السجانين في سجن ايشل ، والرش بخراطيم المياه والغاز والعزل الانفرادي في سجن هداريم ، والعزل مع الانقطاع عن العالم الخارجي بلا أي وسيلة اتصال أو تواصل في سجن نفحة .

 

وطالبت عائلة الأسير المصاب " أبو خيزران " كل المعنيين بقضية الأسرى لوضع حد لمعاناة ابنهم الذي يعانى منذ 20 عام متتالية من بقايا شظايا لا زالت في جسمه دون أي توجه من إدارة السجون لإخراجها .

 

وأكدت عائلة الأسير " أبو خيزران "  أن ابنهم قام بعملية في مستوطنة " كاديما " وهي إحدى المستوطنات القريبة من قلقيليا وقام بقتل مسئول المستوطنة في سبتمبر 1991 ، وفى 3/10/1991 أقدم على طعن جندي من حرس الحدود الإسرائيلي في طولكرم وأصيب على اثر العملية ب 11 إصابة في يديه ورجليه وبعد عدة عمليات لإخراج الرصاصات بقي الأسير " أبو خيزران "  يعانى من إبقاء بعض الشظايا في جسمه حتى هذه اللحظة  .

 

هذا وأكد رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات أن الأسير " أبو خيزران "  هدم بيته في 15/4/1992 على اثر العملية ، وحوكم بمدى الحياة و25 عام وأمضى فترات طويلة فى العزل الانفرادي ، وكان قد اعتقل سابقا من تاريخ 6/3/1989م حتى 15/10/1990 .

 

وطالب حمدونة المؤسسات الدولية والحقوقية والإنسانية بضرورة التدخل لوضع حد لاستهتار الإدارة بحياة الأسرى وعلى رأسهم الأسير " أبو خيزران "  وكل الأسرى المصابين بأمراض مزمنة أخرى .

 

وناشد حمدونة كلا من الصليب الأحمر ووزارة الأسرى و المؤسسات الفلسطينية الرسمية والأهلية الحقوقية منها والإنسانية والجمعيات والمراكز المعنية بالأسرى لمساندة الأسرى والأسيرات المرضى في السجون ووقف انتهاكات دولة الاحتلال بحقهم والعمل على إنقاذ حياتهم .

 

انشر عبر