شريط الأخبار

العاملون بإسلام أون لاين يعتبرون قطر خصما لهم

10:29 - 05 تموز / مايو 2010

العاملون بإسلام أون لاين يعتبرون قطر خصما لهم

فلسطين اليوم – وكالات

بعد أن رفض السفير القطري في القاهرة تسلم شكوى العاملين بإسلام أون المتظاهرين أمام السفارة، أعلن المتظاهرون أن قطر وحكومتها خصماً لهم.

 

وردد العاملين بإسلام أون لاين عدة هتافات منها: "جاوب جاوب يا سفير انتوا موافقين على التدمير" و"يا قرضاوي يا ابن بلادي ده بفكرك قلمي بينادي"، خلال وقفتهم الاحتجاجية ظهر اليوم الأربعاء أمام السفارة القطرية، لإرسال رسالة احتجاج تطالب بتدخل الحكومة القطرية للضغط على إدارة الجمعية المالكة للموقع، التي امتنعت عن صرف مرتبات العاملين ومستحقات المستقيلين، وذلك على خلاف الاتفاق الذي تم التوصل إليه نهاية شهر مارس الماضي برعاية وزارة القوى العاملة.

 

ورفع العشرات من العاملين خلال وقفتهم الاحتجاجية أجهزة "اللاب توب" الخاصة بهم ولواحات المفاتيح، وأقلامهم، احتجاجا على قيام إدارة جمعية البلاغ الثقافية بـ"خطف إسلام أون لاين" بعد أن أوقفوا بثه من القاهرة، وحجبوا كلمات المرور عن العاملين بالموقع، على حد قولهم.

 

وقد نقل العاملون بإسلام أون لاين رغبتهم في مقابلة السفير القطري لتسليمه رسالة احتجاجية إلى حكومة دولته، لكن الوفد لم يتمكن من مقابلة السفير، وهو الأمر الذي اعتبروه "رفضا رسميا يعكس مسئولية الدولة القطرية عما يحدث للموقع".

 

غير أن مصدرا أمنيا داخل السفارة رفض ذكر أسمه، أكد للشروق أن السفير التركي في القاهرة كان متواجدا لدي سفير قطر أثناء الوقفة الاحتجاجية، وهو السبب الذي تعذر معه مقابلة الوفد بشكل سريع.

 

وأعلن العاملون أنهم سيعتبرون رفض السفير القطري مقابلتهم بمثابة "موقف رسمي من حكومة دولة قطر ضدهم، وأنها أصبحت الخصم المباشر لهم". كما هدد العاملون بالاعتصام المفتوح أمام السفارة.

 

ولم يتسن للشروق الحصول على تعليق من السفارة، بيد أن مكتب السفير طلب من الصحيفة العودة إلى الحكومة القطرية في هذا الأمر، كما حاولت "الشروق" الاتصال بأعضاء من مجلس إدارة جمعية البلاغ الثقافية المالكة للموقع لكن دون جدوى.

 

وخلال وقفتهم الاحتجاجية، ردد العاملون والمحررون شعارات من بينها "استر استر يا ستار أحنا حقوقنا في قطر"، "جاوب جاوب يا سفير انتوا موافقين على التدمير". كما ناشدوا الشيخ يوسف القرضاوي للتدخل لدى الحكومة القطرية من أجل إنهاء الأزمة، وقال المحتجون في هتافاتهم :"يا قرضاوي يا ابن بلادي ده بفكرك قلمي بينادي".

 

كما حملوا لافتات تتسائل: "هل ما حدث لنا هو أحد طقوس دولة قطر في احتفالها بحصول الدوحة على لقب عاصمة الثقافة العربية لعام 2010؟"، وقام المحتجون بتأدية صلاة الظهر أمام مبني السفارة.

 

وأدان المحتجون في رسالتهم للسفير "أسلوب المماطلة والمراوغة الذي تنتهجه هذه الإدارة بشأن حقوق العاملين من أجور واجبة السداد"، معتبرين ما يحدث "محاولة تدمير كسب إعلامي وإسلامي كبير"، بحسب نسخة من الرسالة تلقتها الشروق. وأكد العاملون أن إنهاء اعتصامهم الذي بدأ في 15 مارس الماضي مرتبط بتنفيذ الاتفاق الذي تم بين العاملين ومحامي الإدارة القطرية تحت رعاية وزيرة القوى العاملة السيدة عائشة عبد الهادي، منددين باستمرار حرمانهم من حقهم في ممارسة عملهم الصحفي، لليوم الـ 50 على التوالي.

انشر عبر