شريط الأخبار

إسرائيل ودور الوزة القبيحة في أوروبا

02:39 - 05 تشرين أول / مايو 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

أعربت مصادر إسرائيلية رسمية عن قلقها من التردي المستمر لعلاقات إسرائيل مع دول أوروبية مركزية.

وتضم لائحة هذه الدول، إيطاليا، التي تعتبر إسرائيل رئيس حكومتها سلفيو برلسكوني الصديق الأوروبي الأبرز، كما أن بريطانيا تواصل منع دخول ممثل جهاز "الموساد" إلى سفارة إسرائيل في لندن.

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية إنه في الأبحاث الداخلية في الاتحاد الأوروبي، تسعى جهات أوروبية كبرى إلى ربط التقدم في العملية التفاوضية بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بمسألة رفع مستوى العلاقات بين الاتحاد وإسرائيل.

وقالت مصادر إسرائيلية إن الأزمة السياسية التي ظهرت بين إسرائيل والإدارة الأميركية شجعت دولا أوروبية على زيادة الضغط على إسرائيل.

وأضافت المصادر ذاتها أن الأوروبيين يعتقدون أن حكومة بنيامين نتنياهو ليست جيدة، ولهذا فإنهم يرغبون في رؤية حكم بديل في إسرائيل، وهو أمر غير شرعي إطلاقا.

وتقدر أوساط إسرائيلية أن وراء التغير في توجهات ايطاليا، هو أن الأخيرة باتت تشعر أنها تقوم بدور الوزة القبيحة في الاتحاد الأوروبي، لأنها الوحيدة التي تحاول تلطيف القرارات الأوروبية تجاه إسرائيل، وحتى ضم إسرائيل كعضو كامل في الاتحاد الأوروبي، كما دعا مؤخرا برلسكوني.

وقالت الرسائل الإيطالية لحكومة نتنياهو، إنها لن تؤيد استمرار الاستيطان في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، وبهذا تكون إيطاليا، حسب المصادر الإسرائيلية، قد انضمت إلى الدول التي تطالب إسرائيل بتجميد الاستيطان.

انشر عبر