شريط الأخبار

العميد المقدح يسلم العقيد اللينو مسؤولية الكفاح المسلح بلبنان

06:52 - 04 تشرين أول / مايو 2010

العميد المقدح يسلم العقيد اللينو مسؤولية الكفاح المسلح بلبنان

فلسطين اليوم – وكالات

رعى موفد الرئيس محمود عباس، ورئيس كتلة حركة "فتح" النيابية وعضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، أمس الاثنين، عملية التسليم والتسلّم في مخيم عين الحلوة القريب من مدينة صيدا اللبنانية، بين القائد العام لـ"الكفاح المسلّح الفلسطيني" في لبنان العميد منير المقدح وبين القائد العسكري لـ"فتح" في منطقة صيدا العقيد محمود عبد الحميد عيسى المعروف بإسم "اللينو"، حيث تسلم الأخير مهامه الجديدة في مسؤولية الكفاح المسلح في لبنان من اللواء المقدح الذي عُيّن قائداً للمقر العام لحركة "فتح" في لبنان.

 

وقال الأحمد في تصريحات صحافية: "لقد شابَ الوضع الفلسطيني في الساحة اللبنانية ربما بعض الشوائب التي اسُتغلّت من قبل بعض المترددين في الساحة العربية لتوفير الدعم لنضال الشعب الفلسطيني، ونحن اليوم في عين الحلوة نؤكّد ونجدد أنّنا مؤسسة واحدة ومنظّمة واحدة وشعب واحد وبالتالي هدف واحد وبرنامج وطني واحد".

 

وأضاف الأحمد: "نحتفل مع إخوتنا الضباط اليوم بالتسليم والتسلّم في قيادة الكفاح المسلح بانتقال الأخ منير الى موقع آخر ربما أعباؤه قد تكون أكبر، وأيضا الأخ أبو عرب قائد القوات في الساحة اللبنانية الذين كلهم يكملون بعضهم، أما عقلية الإقطاعية وأن هذه مزرعة لي وهذه مزرعة للآخر، فلن تروها إطلاقاً مهما حاولت بعض الأقلام وبعض الأجهزة، بل نحن سنعمل على تعزيز وضع الكفاح المسلح ووضع قواتنا وأعتقد أن مسؤولية قائد القوات مهمّة، وكذلك مسؤولية قائد المقر العام مهمّة في ربط كل الأذرع والمؤسسات العسكرية في الساحة حتى تتكامل مع بعضها البعض".

 

وأردف الأحمد: "أبدى الأخوة اللبنانيون سواء المعنيين بالأمر الأمني أو السياسي كل اهتمام وتقدير ودعم، ونشكرهم على ما سمعنا من نصائح منهم التي ساعدتنا في ترتيب أوضاعنا، آخذين في الاعتبار المتغيرات التي حصلت خلال السنوات المنصرمة، ونشكرهم مقدماً لأنهّم وعدونا بأنه مع تنظيم صفوفنا ووحدة أدواتنا سيقدّموا لنا كل أشكال الدعم والمساندة وهذا سيفتح الطريق ايضاً، لأننا نكمّل بعضنا في المخيمات وفي الدولة اللبنانية التي سنبقى تحت سيادتها وتحت القانون اللبناني وليس فوقه، وكل شيء سيكون بالتفاهم والاتفاق".

 

وقال الأحمد: "سمعنا من القادة السياسيين في لبنان أن هناك رزمة من القرارات والقوانين ستُقدَّم إلى مجلس النواب اللبناني، وأذكّر بما جاء في البيان الوزاري لحكومة دولة الرئيس سعد الحريري بأن أحد مهامها تحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية والإنسانية للمخيمات الفلسطينية، وأعتقد أنّه كلما كان هناك وضع مستقر وأمنٌ مستقر في المخيمات الفلسطينية فإنه سينعكس قرارات وخطوات ايجابية من الدولة اللبنانية تجاهنا".

 

وغادر الأحمد بيروت أمس الاثنين، في ختام زيارة للبنان استمرت أسبوعا كاملا، عمل خلالها على تنظيم الأوضاع السياسية والأمنية والتنظيمية داخل المخيمات الفلسطينية.

انشر عبر