شريط الأخبار

عام 2009 لأسوء لسكان غزة منذ عام 48

08:37 - 03 حزيران / مايو 2010

2009 لأسوء لسكان غزة منذ عام 48

فلسطين اليوم- أ.ف.ب "عادل الزعنون

اعتبر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في تقريره السنوي الصادر الاثنين 3-5-2010، إن العام 2009 كان الأسوأ منذ نكبة 1948 على سكان قطاع غزة.

 

وقال المركز الحقوقي في تقريره: "انتهى هذا العام وما تزال آثار العدوان وهو الأوسع نطاقا والأكثر دموية ضد المدنيين الفلسطينيين على مدى سني الاحتلال الإسرائيلي الاثنتين والأربعين بل ومنذ نكبة الشعب الفلسطيني عام 1948".

 

وأشار إلى أن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ماثلة تلقي بأعباء ثقيلة على كاهل المدنيين في قطاع غزة".

 

وأضاف التقرير: "يصارع عشرات آلاف المدنيين في محاولة لاستئناف حياتهم والتعايش مع آلامهم ومعاناتهم إما بسبب إصابتهم بجراح أدت على إعاقات سترافقهم مدى الحياة أو بعد فقدان أعزاء لهم من أطفال وآباء وأمهات وأخوة وأقرباء (...) أو بعد تشردهم دون مأوى اثر تدمير منازلهم".

 

وتابع التقرير: "تتفاقم معاناة هؤلاء المدنيين في ظل استمرار العقوبات الجماعية التي تفرضها قوات الاحتلال من خلال استمرار الحصار وإغلاق المعابر ومنع حرية التنقل وفرض قيود مشددة على المعاملات الاقتصادية الغزية وحرمان المدنيين من حقهم في إعادة إعمار الآلاف من منازلهم السكنية ومؤسساتهم التي طالتها عمليات التدمير الشامل خلال العدوان".

 

وشنت سلطات الاحتلال في 27 كانون الأول/ديسمبر حرباً مدمرة على مليون ونصف إنسان في قطاع غزة واستمرت 22 يوماً، قتل خلالها نحو 1450 مدنياً، ودمرت أربعة آلاف منزل ومئات المنشآت.

 

وأشار المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى أن أحوال الضفة الغربية لم تكن أحسن حالا.

 

وقال التقرير "على امتداد العام 2009 فان العوامل التي ساهمت في تردي أوضاع حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة خلال الأعوام الأربعة الأخيرة منذ الانتخابات التشريعية التي جرت في كانون الثاني/يناير 2006 قد ظلت قائمة على حالها مؤدية إلى المزيد من التردي في حالة حقوق الإنسان والأوضاع الإنسانية".

 

وذهب المركز إلى القول: " للأسف الشديد ما تزال هذه العوامل ماثلة حتى الآن لتنذر بالمزيد من التدهور في أوضاع حقوق الإنسان في المستقبل المنظور".

 

وذكر أن "المجتمع الدولي قد تجاوز ذلك إلى المشاركة الفعلية في فرض العقوبات على المدنيين الفلسطينيين من خلال قرارات المقاطعة المالية للحكومة الفلسطينية العاشرة التي قادتها حركة حماس والتي تشكلت في أعقاب الانتخابات التشريعية الثانية في يناير 2006".

 

انشر عبر