شريط الأخبار

صوت يهودي مبارك -هآرتس

01:19 - 03 حزيران / مايو 2010

صوت يهودي مبارك -هآرتس

بقلم: أسرة التحرير

في نهاية الاسبوع نشرت "جي. كول"، المنظمة اليسارية الجديدة ليهود اوروبا، عريضة وقع عليها اكثر من 3 الاف يهودي تدعو الى انهاء الاحتلال ووقف التوسع الاسرائيلي في الضفة وفي شرقي القدس. الموقعون على العريضة، بينهم الفيلسوفان الفرنسيان الهامان برنار اينري – ليفي وألن فيكلكراوت، يشيرون الى أن سياسة الاستيطان تخرب على تحقيق السلام مع الفلسطينيين على اساس حل الدولتين. وهم يعربون عن قلقهم على مستقبل اسرائيل كدولة يهودية، ديمقراطية واخلاقية، ويشيرون بقلق الى مسيرة نزع الشرعية عن اسرائيل في العالم. وعلى نحو يشبه المنظمة اليهودية الامريكية "جي. ستريت" فان "جي. كول" لا يؤمنون بان الدعم التلقائي للسياسة الاسرائيلية التي تؤيد مثلا البناء اليهودي في شرقي القدس، يخدم المصالح الحقيقية لاسرائيل.

مثلما في الولايات المتحدة، في اوساط المنظمات اليهودية القديمة في اوروبا ايضا تنتقد المبادرة الجديدة، بدعوى أن العريضة "ستخدم اعداء اسرائيل". ومثل وزارة الاعلام الاسرائيلية، التي تتوقع من السائح الاسرائيلي أن يسوق السياسة الاستيطانية للحكومة، فان المنتقدين يطالبون المفكرين والاخلاقيين في الشتات بالكذب على أنفسهم.

ينبغي الامل الا تنضم حكومة اسرائيل الى الهجوم على "جي. كول". في اثناء الازمة الاخيرة مع الادارة الامريكية، لم يوفر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الجهود لتجنيد رجالات شهيرة من اليهود مثل ايلي فيزل في كفاح جماهيري ضد تجميد البناء في شرقي القدس. من يربط بسياسته يهود من اليمين، عليه أن يحترم حق اليسار اليهودي في الاعراب عن رأيه. مساهمة نشطاء السلام اليهود في اوروبا هي رد مناسب على الضرر الذي يلحقه رفاق نتنياهو في الحكومة، وعلى رأسهم وزير الخارجية افيغدور ليبرمان، بمصالح اسرائيل في القارة.

المواجهة العنيفة بين اسرائيل وجيرانها والجمود السياسي المتواصل، ساهما في ميل متعاظم لانقطاع الطوائف اليهودية عن اسرائيل. الظاهرة تبرز اساسا في اوساط الجيل الشاب. تجند عشرات الاف اليهود في ارجاء العالم، وبينهم مثقفون هامون، من أجل انهاء 43 سنة من الاحتلال الخبيث، هو بشرى مباركة. ينبغي الامل بان صوت اصدقاء اسرائيل من باريس، من لندن ومن بروكسل سيتسلل الى القدس ايضا.

انشر عبر