شريط الأخبار

نادي الأسير يطالب بالتحرك لمواجهة تشديد الإجراءات بحق الأسرى

12:20 - 03 تموز / مايو 2010

نادي الأسير يطالب بالتحرك لمواجهة تشديد الإجراءات بحق الأسرى

فلسطين اليوم-رام الله

طالب نادي الاسير الفلسطيني في محافظة الخليل، اليوم، في بيان تسلمت 'وفا' نسخة منه، كافة مؤسسات حقوق الانسان ان يكون لها موقف واضح من تزايد القرارات التي تطالب بتضييق الاجراءات القمعية بحق الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال.

وأشار البيان الى ان الظروف التي تعيشها الحركة الاسيرة تمر في ظروف صعبة جداً، وتتعرض لاجراءات قمعية متواصلة.

واعتبر مدير نادي الاسير بالخليل امجد النجار ان اسرائيل تمارس عملية تضليل للراي العام الدولي والمحلي بشان تحسين ظروف الاسرى، ولايهام المجتمع الدولي ان الاسرى يعيشون في ظروف جيدة وانها بصدد تغيير هذه الاجراءات والعكس هو الصحيح.

وطالب القوى الوطنية والمؤسسات العاملة في الدفاع عن قضية الاسرى بمزيد من التفاعل الشعبي والجماهيري للرد على قرارات حكومة نتنياهو.

وافاد نادي الاسير انه ومنذ ان تسلم بنيامين نتنياهو رئيساً  لحكومة الاحتلال صدرت العديد من القرارات الاجرامية ضد الحركة الاسيرة، وكان اخرها توصيات اللجنة الوزارية التي تقضي بفرض المزيد من القيود على أسرى حركة المقاومة الإسلامية 'حماس' والجهاد الإسلامي المعتقلين لدى الاحتلال ردا على تعثر مفاوضات صفقة تبادل.

واطلع رئيس ادارة السجون الحكومة ان السجون 'بدأت تطبيق بعض القرارات' التي اتخذتها لجنة انشئت بمبادرة وزير العدل المجرم دانيال فريدمان. وانشئت اللجنة من اجل 'الحد من امتيازات سجناء حماس والجهاد الاسلامي'، بحسب بيان لوزارة العدل.

 واعتبر نادي الاسير ان هذه القرارات محاولة لتعميق الانقسام من خلال ايصال رسائل ان ادارة السجون فقط  تمارس القمع ضد اسرى حماس والجهاد والعكس هو الصحيح، فادارة السجون تمارس القمع والتنكيل ضد كل ابناء الحركة الاسيرة.

وحسب التقارير التي  تصل من الاسرى ومن زيارات المحامين فالحملة المسعودة ضد الحركة الاسيرة لا تفرق بينهم، بل بالعكس هناك هجمة شرسة ضد قوى وفصائل منظمة التحرير المعتقلين في سجون الاحتلال.

ومن ضمن العقوبات  الجديدة التي ستمارس على الأسرى الفلسطينيين، منع الأسير من حقه في التعليم ومن مشاهدة التلفاز ووقف إدخال الصحف وسحب الراديو والعمل على تقليص حجم المبلغ المسموح به للأسير لشراء ما يحتاجه من 'الكانتينا'.

انشر عبر